اعتقال مسؤول بفتح الإسلام واشتباكات البارد متواصلة
آخر تحديث: 2007/7/6 الساعة 14:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/6 الساعة 14:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/21 هـ

اعتقال مسؤول بفتح الإسلام واشتباكات البارد متواصلة

اشتباكات الجيش اللبناني وفتح الإسلام متواصلة وإن كانت متقطعة (الأوروبية-أرشيف)

أوقفت قوات الأمن اللبنانية مسؤولا في تنظيم فتح الإسلام بمدينة طرابلس شمالي البلاد, فيما لا تزال الاشتباكات تتجدد بشكل متقطع بين عناصر التنظيم وقوات الجيش اللبناني في مخيم نهر البارد.
 
وقال مصدر أمني إن جهاز أمن الدولة أوقف وليد البستاني بمنطقة الميناء بطرابلس, مضيفا أن البستاني يشتبه في تورطه في المواجهات العنيفة التي وقعت في بعض أحياء طرابلس ومجموعات فتح الإسلام في 20 مايو/أيار الماضي.
 
من جهة أخرى وقعت صباح اليوم اشتباكات خفيفة بالأسلحة الرشاشة بمخيم نهر البارد, وسمعت بين وقت وآخر أصوات انفجارات قنابل يدوية.
 
اللاجئون الفلسطينيون اتهموا الجيش اللبناني (الفرنسية) 
سوء معاملة
وعلى الصعيد الإنساني قالت مصادر حقوقية وإنسانية إن اللاجئين الفلسطينيين الذي اضطروا إلى مغادرة مخيم نهر البارد بسبب المواجهات الدائرة فيه تعرضوا لسوء معاملة من طرف الجيش.

وقال عشرات اللاجئين الفلسطينيين إن قوات الجيش اللبناني احتجزتهم فترات طويلة تعرضوا خلالها للضرب والاغتصاب، وذلك أثناء مغادرتهم للمخيم هربا من رحى الاشتباكات التي اندلعت فيه يوم 20 مايو/أيار الماضي ولا تزال مستمرة بشكل متقطع.
 
الجيش ينفي
وقد نفى الجيش تلك الاتهامات، وقال إن جنوده يقومون فقط بالتحقق من هوية الذين يغادرون المخيم للتأكد من أنهم ليسوا من مسلحي جيش الإسلام.

وتشير بعض الأرقام إلى أن نحو 40 ألفا من أهالي نهر البارد اضطروا للمغادرة وجلهم حطوا الرحال بمخيم البداوي القريب.

ويثير الوضع الإنساني في المخيم مخاوف لدى جهات عدة، إذ يشدد الجيش في دخول المساعدات الإنسانية إلى المخيم "بعد استغلال فتح الإسلام هذه المسألة لإطلاق النار على الجيش وعلى سيارات الإسعاف"، على حد قول مصدر فلسطيني مسؤول.
المصدر : وكالات