عشرات القتلى العراقيين ومصرع جنديين أميركيين
آخر تحديث: 2007/7/6 الساعة 01:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/6 الساعة 01:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/21 هـ

عشرات القتلى العراقيين ومصرع جنديين أميركيين

الهجمات تضرب أنحاء بغداد رغم الإجراءات الأمنية والعمليات الأميركية
(رويترز-أرشيف)

ضربت أنحاء العراق سلسلة هجمات جديدة قتل فيها عشرات العراقيين، فيما أعلن الجيش الأميركي مقتل اثنين من جنوده في جنوب بغداد الخميس.

فقد أعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل 17 شخصا على الأقل وجرح زهاء 28 آخرين بجروح في انفجار سيارة مفخخة استهدف حفل زفاف في منطقة أبو دتشير جنوب بغداد مساء الخميس.

وقال شاهد عيان إن النيران اشتعلت في حافلتين للركاب كانتا ضمن الموكب فتفحمت الجثث بداخلهما. واستهدفت المنطقة في الفترة الماضية أكثر من مرة بعدد من السيارات المفخخة راح ضحيتها العشرات من القتلى والجرحى.

في بغداد أيضا قالت الشرطة إن حارسين قتلا عندما هاجم مسلحون مصرفا في حي السيدية ولم يتعرض فرع المصرف للسرقة لكن حارسين آخرين اختطفا.

وقتل جندي عراقي وشخص آخر وجرح سبعة في هجومين منفصلين بعبوات ناسفة استهدفت دوريات أمنية في كركوك. وفي الإسحاقي على بعد 100 كلم شمال العاصمة قالت الشرطة إن ستة على الأقل قتلوا بينهم ثلاثة من مغاوير الشرطة عندما نصب مسلحون كمينا لقافلة تابعة للشرطة.

وأسفرت الاشتباكات في مدينة السماوة جنوبي العراق بين مليشيا جيش المهدي والشرطة العراقية عن مقتل ثلاثة على الأقل بينهم شرطيان وجرح ثمانية، واندلعت الاشتباكات بعد أن حاولت الشرطة اعتقال مسؤول كبير بالتيار الصدري في المدينة. وقتل وجرح آخرون في سلسلة هجمات متفرقة أخرى.

وقد قتل جنديان أميركيان في انفجار عبوة ناسفة قرب عربتهما خلال عمليات عسكرية في جنوب بغداد بحسب بيان الجيش، وبذلك يرتفع إلى 3589 عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا منذ الغزو عام 2003.

وفي بيان آخر قال الجيش الأميركي إنه قتل أربعة مسلحين من جيش المهدي بنيران مروحياته في مدينة الصدر شرقي بغداد. وقالت القوات الأميركية في بيان آخر إنها اعتقلت ستة أشخاص في المدينة.

المشهداني أقيل من رئاسة البرلمان(الفرنسية-أرشيف)
قانون النفط
سياسيا دعت جبهة التوافق العراقية إلى إعادة رئيس البرلمان العراقي محمود المشهداني لترؤس جلسات مجلس النواب ليأخذ مكانه في طرح ومناقشة مشاريع القوانين المهمة، في إشارة إلى قانون النفط.

في السياق أعرب التيار الصدري الذي يقاطع جلسات مجلس النواب والحكومة عن تحفظات على مسودة قانون النفط التي من المتوقع طرحها للنقاش في البرلمان العراقي السبت القادم.

وقال رئيس الكتلة الصدرية في البرلمان نصار الربيعي إن التيار يرفض القانون في صيغته الحالية ويطالب بإجراء تعديلات عليه لكونه يتضمن عقود المشاركة الأجنبية، التي وصفها الربيعي بأنها تمس سيادة العراق على المدى القريب والبعيد. وشدد الربيعي على رغبة التيار الصدري في استقدام شركات لم تشارك في احتلال العراق, حسب قوله.

وبذلك ينضم التيار الصدري، وهو جزء من الائتلاف العراقي الموحد، إلى جبهة التوافق والسلطات المحلية في إقليم كردستان وهيئة علماء المسلمين في رفضهم لمشروع القرار الذي يتطلب موافقة مجلس النواب عليه من أجل إقراره.

وفي هذا الصدد وجه نائب رئيس البرلمان العراقي خالد العطية نداء إلى الكتل البرلمانية التي تقاطع جلسات المجلس لإنهاء مقاطعتها والعودة إليه لتسريع إصدار وسن قوانين قال إنها تهم العراق والعالم.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: