صنعاء تعتقل العشرات ومدريد تستقبل جثث السياح
آخر تحديث: 2007/7/5 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/5 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/20 هـ

صنعاء تعتقل العشرات ومدريد تستقبل جثث السياح

الهجوم وقع رغم مرافقة قوات أمنية لقافلة السياح الإسبان (الفرنسية)

اعتقلت صنعاء العشرات ممن يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة على خلفية التحقيقات في الهجوم الانتحاري على موقع سياحي بمأرب شرقي العاصمة, أدى إلى مقتل يمنييْنِ وسبعة سياح إسبان وجرح خمسة آخرين.
 
وقالت مصادر أمنية إن السلطات ألقت القبض على المشتبه فيهم بمحافظات مأرب وعدن وأبين, مضيفة أنها لم تتأكد بعد من أن القاعدة هي التي نفذت الهجوم الذي وقع على معبد عرش بلقيس الأثري. ولم تعلن أي جهة المسؤولية عن الهجوم حتى الآن.

من جهة أخرى وصلت إلى مدريد اليوم الطائرة التي تقل جثث الضحايا الإسبان السبعة والجرحى, ونُقلت الجثث من قاعدة عسكرية إلى معهد التشريح الشرعي لتشريحها في إطار تحقيق فتحه القضاء الإسباني.
 
وصرح وزير الصناعة والسياحة والتجارة الإسباني جوان كلوس الذي رافق الجثث والجرحى إلى مدريد, استنادا إلى معلومات أمنية يمنية بأن الهجوم لم يكن يستهدف السياح الإسبان وإنما السياح بشكل عام.
 
مشاركة في التحقيق
وفي هذا السياق أبدى رشاد العليمي نائب رئيس الوزراء اليمني ووزير الداخلية استعداد بلاده لاستقبال وفد تحقيق إسباني للمشاركة مع المحققين اليمنيين في كشف ملابسات الهجوم.
 
وقال العليمي في تصريحات صحفية "النتائج التي نتوصل إليها سنعلنها أولا بأول بالاشتراك مع الجانب الإسباني".
 
الرئيس اليمني أقر بمعرفة القوات الأمنية التخطيط لهجوم ببلاده (الفرنسية-أرشيف)
وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قد قال أمس إن منفذ الهجوم على عرش بلقيس قد يكون شخصا يحمل جنسية عربية غير يمنية.
 
وامتنع صالح عن كشف التفاصيل, لكنه أشار إلى أن نتائج التحقيقات الأولية في الهجوم الذي أودى بحياة يمنييْن وسبعة سياح إسبان ستعلن خلال الساعات القادمة.
 
وأضاف في لقاء مع وسائل الإعلام أن أجهزة الأمن اليمنية كانت لديها معلومات عن هجوم محتمل لتنظيم القاعدة, لكنها لم تكن تعلم وقت ومكان تنفيذه.
 
وعرض الرئيس اليمني مكافأة مالية قدرها 15 مليون ريال (75500 دولار), لمن يقدم معلومات تؤدي إلى القبض على من لهم صلة بالهجوم.

وقد أجرى رئيس الحكومة الإسبانية خوسيه لويس ثاباتيرو محادثات هاتفية مساء أمس مع الرئيس اليمني. وأشارت مصادر إسبانية إلى أن صالح أعرب لثاباتيرو عن "تعازيه ودعمه" للسلطات الإسبانية.
 
الهجوم
وكان سائق سيارة مشحونة بالمتفجرات قد اقتحم عصر الاثنين الماضي موكبا يضم 13 سائحا إسبانيا وبرفقتهم سيارة شرطة بعد انتهائهم من زيارة معبد عرش بلقيس الذي يعود إلى ما قبل 3000 عام.
 
فريق طبي إسباني شارك في علاج الجرحى بصنعاء (رويترز)
وقالت مصادر أمنية إن الهجوم وقع بعد إصدار تنظيم القاعدة بيانا الأسبوع الماضي طالب فيه بالإفراج عن بعض أعضائه المعتقلين باليمن وهددت بأعمال لم يحددها.

يشار إلى أن اليمن يشارك في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على ما يوصف بالإرهاب منذ 11 سبتمبر/أيلول 2001.
 
وقد أحبطت صنعاء هجوما مزدوجا بسيارات مفخخة على إحدى منشآتها النفطية في مأرب عام 2006 بعد أيام من دعوة القاعدة المسلمين إلى استهداف المصالح الغربية وخصوصا النفطية منها.
 
ونفذت القاعدة عام 2000 هجوما على السفينة الحربية الأميركية "كول" في ميناء عدن مما أدى إلى مقتل 17 بحارا وتبعه عام 2002 هجوم على ناقلة النفط الفرنسية "ليمبورغ" قتل فيه بحار بلغاري.
 
ويقول مراقبون إن السلطات اليمنية استطاعت تحجيم تنظيم القاعدة واعتقال عدد من ناشطيه إلا أن 23 منهم تمكنوا عام 2006 من الفرار من أحد السجون.
المصدر : وكالات