مقتل ستة مدنيين في انفجارين بالصومال
آخر تحديث: 2007/7/28 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البعثة القطرية: ندعو البحرين لاحترام حقوق الإنسان لإنجاح جهود مكافحة الإرهاب
آخر تحديث: 2007/7/28 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/14 هـ

مقتل ستة مدنيين في انفجارين بالصومال

دوامة العنف الصومالي مستمرة (رويتر-أرشيف) 
قتل على الأقل ستة مدنيين صوماليين إثرانفجارين وإطلاق نار في العاصمة مقديشو.
 
وقال شهود عيان اليوم الجمعة إن الانفجار الأول وقع في ساعة متأخرة من الليلة الماضية.
 
وأوضح الشهود أن مسلحا ألقى قنبلة يدوية على مقهى في حي حوارة الذي يعد معقلا لأنصار المحاكم الإسلامية.
 
وقال شاهد العيان محيي الدين جامعي إن الانفجار وقع بين عشرات الرجال، ما أدى إلى مقتل ثلاثة على الأقل وإصابة خمسة آخرين.
 
أما الانفجار الثاني فنجم عن لغم أرضي جنوب مقديشو عقب مرور موكب حكومي، ما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة ثلاثة آخرين، حسب ما قال حاج جبريل الذي شاهد الانفجار.
 
 وفي حي يكشيد شمال المدينة قتل حسن إيرو مساعد مفوض المنطقة برصاص مجهولين عندما كان عائدا إلى منزله.
 
 وقال مفوض المنطقة حاجي علي فيدو "كان أحد مساعدي.. لقد قتلوه وهو عائد إلى منزله ومات على الفور".
 
رفض إريتري
على صعيد متصل نفت إريتريا اليوم الجمعة تقريرا لهيئة مراقبة تابعة للأمم المتحدة ذكر أنها أرسلت كميات هائلة من الأسلحة إلى مسلحين إسلاميين في الصومال.

وقال وزيرالإعلام الإريتري علي عبدو وهو يشير إلى اتهامات الهيئة الأممية بأن لدى بلاده ألفي جندي يقاتلون في الصومال، إن "مثل الرواية التي تتحدث عن وجود ألفي إريتري في الصومال.. هذه مرة أخرى رواية مختلقة تماما".
    
وأضاف عبدو أن "النية هي اختلاق  ذريعة لغزو إثيوبي لإريتريا والتغطية على فشل الولايات المتحدة والأمم المتحدة، ومعلومٌ من أي ركن تأتي هذه الحملة لتشويه السمعة".
 
وجاء في التقرير الذي قدمته الهيئة إلى مجلس الأمن الدولي أن الصومال حصل على أسلحة أكثر من أي وقت مضى منذ اندلاع الحرب الأهلية وانزلاق البلاد في فوضى أوائل التسعينيات بعد الإطاحة بالرئيس السابق محمد سياد بري.

وهذا هو التقرير الثاني في أقل من عام الذي يتهم أسمرا بانتهاك حظر للسلاح فرض عام 1992 عبر تزويد متمردين يقاتلون الحكومة الصومالية التي تدعمها إثيوبيا العدو اللدود لإريتريا.
وقال التقرير إن كميات هائلة من الأسلحة قدمت إلى منظمة الشباب من إريتريا وعن طريقها، مضيفا أن الإسلاميين لديهم عدد غير معروف من صواريخ أرض-جو وأحزمة ناسفة للانتحاريين ومتفجرات مزودة بأجهزة توقيت وأدوات تفجير.
 
على الصعيد الإنساني أعلن الاتحاد الأوروبي اليوم أنه سيقدم عشرة ملايين يورو لمساعدة الآلاف الذين هجروا من ديارهم.
وتخصص هذه المساعدات لتقديم الطعام والمياه إلى نحو 1.5 مليون لاجئ صومالي تأثروا بالعنف الدائر في البلاد.
المصدر : وكالات