صوفيا ترفض احتجاج طرابلس على قرار العفو عن البلغار
آخر تحديث: 2007/7/27 الساعة 03:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/27 الساعة 03:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/13 هـ

صوفيا ترفض احتجاج طرابلس على قرار العفو عن البلغار

عائلات أسر الضحايا طالبت بالقبض على الممرضات وقطع العلاقات مع صوفيا (الفرنسية-أرشيف)

رفضت بلغاريا احتجاج ليبيا على إصدارها عفوا عن الممرضات والطبيب الذين أدانهم القضاء الليبي بتعمد إصابة مئات الأطفال الليبيين بالفيروس المسبب لمرض الإيدز.

وفي وقت تقول فيه طرابلس إن العفو ينتهك اتفاقا بين البلدين ينص على أن يقضي المدانون عقوبة السجن في بلدهم، قال كبير المدعين البلغاري بوريس فيلتشيف إن العفو قانوني.

وأضاف أنه يوجد أيضا بند ينص على معاملة السجناء بموجب قانون الدولة المضيفة بمجرد نقلهم، مشيرا إلى أن العفو تم بشكل قانوني ولا توجد أي مشاكل قانونية.

ونقلت وكالة بيتيايه للأنباء عن فيلتشيف قوله إنه يمكن تفهم أن ليبيا تتصرف تحت ضغوط من أسر الأطفال المصابين.

وجاء الاحتجاج الرسمي الليبي بعد أن أدانت أسر الضحايا ما وصفته باستهتار بلغاريا ودعت طرابلس إلى قطع العلاقات مع صوفيا وترحيل جميع البلغار وطالبت بأن تعتقل الشرطة الدولية الإنتربول الطبيب والممرضات مرة أخرى.

وقالت وزارة الخارجية البلغارية إنها تلقت مذكرة احتجاج رسمي الأربعاء قالت فيها ليبيا إن بلغاريا أخلت باتفاقية تبادل السجناء الموقعة بين البلدين في عام 1984، وأوضح رئيس الوزراء سيرجي ستانيشيف أن وزارة الخارجية سترد على طرابلس في وقت لاحق وستوضح أن صوفيا لم تخرق الاتفاقية.

الطبيب الفلسطيني قال إنهم أدلوا باعتراقات تحت التعذيب (رويترز)
يشار إلى أن الممرضات الخمس والطبيب ظلوا في السجن منذ عام 1999 وحكم عليهم بالإعدام مرتين قبل أن تخفف ليبيا العقوبات إلى السجن مدى الحياة الأسبوع الماضي بعد دفع مليون دولار لأسرة كل من الأطفال الضحايا البالغ عددهم 460 في تسوية مولها صندوق دولي.

مزاعم بالتعذيب
من جهة أخرى قال الطبيب الفلسطيني الذي منح الجنسية البلغارية أشرف جمعة حجوج إنه والممرضات الخمس تعرضوا للتعذيب للاعتراف بأنهم تعمدوا إصابة مئات الأطفال الليبيين بالفيروس المسبب لمرض الإيدز.

وقال للصحفيين في صوفيا "لقد تعرضنا للتعذيب فترة طويلة عن طريق الصدمات الكهربائية والضرب والمنع من النوم والتخدير". وأضاف "على مدى ستة أشهر، لم تكن أسرتي تعلم ما إن كنت حيا أو ميتا".

وقال إن سجانيه قاموا بتعذيبه ليبصم على ورقة بيضاء كتبوا فيها في وقت لاحق أنه يعترف بنشر المرض متعمدا، وعبر عن اقتناعه بأن عدم كفاءة نظام الرعاية الصحية في ليبيا هو السبب في انتقال فيروس الإيدز إلى الأطفال.

وشدد الطبيب على براءة الفريق الطبي، مذكرا بأن شهادات الخبراء الدوليين، جاءت في صالح براءتهم، عندما أكدوا أن تفشي وباء الإيدز في المستشفى تم بسبب سوء النظافة فيه.

المصدر : الجزيرة + وكالات