تسعة قتلى باشتباكات بكربلاء وخطط أميركية للانسحاب
آخر تحديث: 2007/7/27 الساعة 12:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/27 الساعة 12:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/13 هـ

تسعة قتلى باشتباكات بكربلاء وخطط أميركية للانسحاب

الاشتباكات تواصلت صباح اليوم في كربلاء أثناء تشييع قتلى مواجهات الليل (الفرنسية)

قتل تسعة أشخاص وأصيب 23 آخرون بجروح في اشتباكات بين قوات أميركية وعناصر من جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر في مدينة كربلاء (110 كلم جنوب بغداد).

وقالت مصادر طبية وأمنية عراقية إن مستشفى كربلاء تلقى جثث تسعة أشخاص و23 جريحا أصيبوا في الاشتباكات التي اندلعت بين قوات أميركية وجيش المهدي ليلة الخميس.

وأوضح مصدر في مكتب الصدر في كربلاء أن الاشتباكات وقعت في حي العسكري غربي المدينة. من جانبه أكد مصدر أمني أن المواجهات استمرت إلى الثالثة من صباح الجمعة بالتوقيت المحلي.

وأضاف المصدر أن مروحيات الجيش الأميركي استمرت بالتحليق فوق حي العسكري في الاشتباكات التي تجددت فجر اليوم لدى قيام الأهالي بإجلاء ضحايا المواجهات.

وشهد يوم أمس مقتل عشرات العراقيين في عمليات متفرقة، إذ أفادت هيئة علماء المسلمين بأن 15 مدنيا لقوا مصرعهم عندما قصفت الطائرات الأميركية منطقة الديوانية الغربية في قضاء المدائن جنوب بغداد.

كما قتل 25 شخصا وأصيب 115 في انفجار سيارة ملغومة كانت متوقفة عند تقاطع طرق قرب محلات تجارية في حي الكرادة وسط بغداد.

كما أعلن الجيش الأميركي أمس عن مقتل ثمانية من جنوده في اليومين الماضيين بهجمات منفصلة في محافظة ديالى (شمال شرق بغداد) وفي مناطق متفرقة من العاصمة بغداد.



الأميركيون يرفعون عدد قواتهم ربيع العام الجاري ويفكرون بانسحاب تدريجي (الفرنسية)
خطط طوارئ
على صعيد آخر قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إن وزارته تعد خطط طوارئ لانسحاب تدريجي للقوات الأميركية من العراق، ووصف هذه الخطط بأن لها "أولوية".

وفي رسالة بعث بها إلى السيناتور الديمقراطية هيلاري كلينتون التي تخوض حملة للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة وطالبت وزارة الدفاع (البنتاغون) مرارا بالكشف عن وجود مثل هذه الخطط، قال غيتس إنه يشارك بفاعلية في صياغتها.

وأكد غيتس أنه سيتعاون مع لجنة القوات المسلحة التابعة لمجلس الشيوخ في إيجاد سبيل لإحاطة أعضاء المجلس علما "بالمفاهيم والعوامل والاعتبارات والأسئلة والأهداف المتصلة بخطط السحب التدريجي" للقوات الأميركية.

وأضاف مخاطبا هيلاري كلينتون "تأكدي من وجود مثل هذا التخطيط فعلا بمشاركة نشطة مني ومن كبار المسؤولين العسكريين والمدنيين وقادتنا في الميدان".

وأرسلت الولايات المتحدة للعراق خلال ربيع هذا العام نحو 30 ألف جندي إضافي، ليرتفع إجمالي عدد القوات إلى نحو 157 ألفا ضمن الخطة الأمنية الحالية التي تهدف إلى إقرار الأمن في عدة مناطق من البلاد.

المصدر : وكالات