معارضو الصومال يرفضون المشاركة بمؤتمر المصالحة
آخر تحديث: 2007/7/27 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/27 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/13 هـ

معارضو الصومال يرفضون المشاركة بمؤتمر المصالحة

  المغلوبون على أمرهم ضحايا المحرقة الصومالية (رويترز-أرشيف) 
سارعت المحاكم الإسلامية ونواب صوماليون معارضون مقيمون في إريتريا إلى رفض دعوة وجهها لهم منظمو مؤتمر المصالحة المنعقد بالعاصمة الصومالية مقديشو.
 
وقال يوسف حسن إبراهيم العضو السابق بالبرلمان وأحد الشخصيات الصومالية المعارضة التي تقيم حاليا في أسمرة إن المؤتمر غير جاد. وأضاف "المباحثات في طريقها للفشل وهم يريدون كسب تعاطف الشعب الصومالي بالقول إنهم يريدون الآن ضم الجماعات المعارضة".
   
واعتبر إبراهيم أن المؤتمر استخدم لكسب نوع من الدعم من المجتمع الدولي، مضيفا أن الحكومة لم تبذل جهدا جادا للتواصل مع المعارضة
   
ضغوط المانحين
واستجاب المنظمون على ما يبدو لمطالب المانحين بتوسيع نطاق المؤتمر وجعله شاملا.
 
ودعا نائب رئيس مؤتمر المصالحة الصومالية عبد الرحمن عبدي حسين المحاكم الإسلامية وأعضاء البرلمان المعارضين المقيمين في أسمرة إلى المشاركة في المؤتمر تحت أي اسم يحبونه.
 
وذكر في كلمة له أمام المشاركين أنه تصل بكل من رئيس المحاكم شيخ شريف أحمد ومسؤول العلاقات الخارجية للمحاكم وعرض عليهما الأمر.
 
وقد رفض شيخ شريف الدعوة واستبعد المشاركة في هذا المؤتمر "ما دام الاحتلال الإثيوبي موجودا في الصومال".
 
وعقدت الحكومة مؤتمر مقديشو بعد أن تعرضت لضغوط دولية شديدة، ويصفه الدبلوماسيون بأنه آخر أفضل أمل لكسب الشرعية ومحاولة إقرار السلام في البلاد.
 
وقال المنظمون في وقت سابق إن المؤتمر الذي أرجئ مرتين لن يناقش تقاسم المناصب السياسية وإن الزعماء الإسلاميين مرحب بهم ممثلين عن عشائرهم فقط.
   
وقال معارضو الحكومة الصومالية المقيمون في إريتريا في وقت سابق من الشهرالحالي إنهم سيعقدون مؤتمرا منافسا في سبتمبر/ أيلول المقبل لبحث كيفية  تحرير الصومال مما وصفوه الاحتلال، في إشارة إلى القوات الإثيوبية المتحالفة مع الحكومة الانتقالية.
المصدر : الجزيرة + رويترز