آثار السيارة التي استهدفتها غارة للاحتلال وأسفرت عن استشهاد ثلاثة من الجهاد (رويترز)

استشهد أحد عناصر كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وأصيب آخران بينهما طفلة في غارة جديدة لطيران الاحتلال على غزة، ما يرفع إلى ستة عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا في القطاع والضفة.
 
وقالت مصادر طبية إن الشهيد محمود أبو دقة (26 عاما) استشهد إثر إطلاق طائرة إسرائيلية صاروخا على الأقل على مجموعة من المقاومين بمنطقة العمور شمالي شرق القطاع.
 
وكان عضو آخر من كتائب القسام استشهد إثر تعرضه لقذيفة أطلقتها دبابة إسرائيلية شمالي شرق رفح أثناء اشتباك بين مقاتلي القسام وقوات الاحتلال بمنطقة الفخارية الواقعة شمال شرق رفح.
 
وقال مصدر طبي فلسطيني إن القذيفة أدت إلى تمزيق جسد شريف بريص (33 عاما). وقالت مصادر في حماس إن بريص استشهد بينما كانت يتصدى لدبابة إسرائيلية تتوغل بمنطقة الفخارية، فيما قال جيش الاحتلال إن طائرة إسرائيلية قتلت بريص فيما كان يقترب من قوات إسرائيلية على الأرض.
 
شهداء الجهاد
وفي غارة سابقة استشهد ثلاثة من عناصر سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي من بينهم القيادي عمر الخطيب. وقد أكدت الجهاد استشهاد الخطيب واثنين من مساعديه وقالت إنه كان من أبرز قادتها والمسؤول عن عدد من العمليات ضد الاحتلال.
 
قوات الاحتلال واصلت اعتداءاتها بالضفة الغربية (الفرنسية)
وأفاد مراسل الجزيرة في قطاع غزة بأن طيران الاحتلال الإسرائيلي أطلق صواريخ على سيارة مدنية كانت تقل الثلاثة, ما أسفر عن استشهادهم جميعا.

وأضاف المراسل أن الطائرات الإسرائيلية رصدت السيارة التي كانت تقلهم في شارع صلاح الدين جنوب قطاع غزة وأطلقت في اتجاههم صاروخين على الأقل.

وفي بيت حانون شمال قطاع غزة أصيب شاب فلسطيني برصاصتين أطلقهما الجنود الإسرائيليون عليه قرب المنطقة الحدودية، ونقل على أثرها إلى المستشفى للعلاج.

وفي الضفة الغربية استشهد جهاد الشاعر (20 عاما) بعد أن هاجم حاجزا إسرائيليا قرب بيت لحم، فيما أصيب أدهم نظمي الشلامي (18 عاما) بجروح خطيرة عندما فتح جنود وحدة إسرائيلية خاصة النار عليه بينما كان يعمل في مصنع زجاج لوالده.

المصدر : الجزيرة + وكالات