تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي تبنى هجومين في الجزائر (الجزيرة-أرشيف)

تعهد جناح تنظيم القاعدة في شمال أفريقيا الذي يسمي نفسه "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" بشن حملة عنيفة ضد من سماهم "الكفار والمرتدين" والقوات الحكومية في المنطقة ودعا المسلمين إلى الابتعاد عن الأهداف المحتملة.

وقال التنظيم في بيان منسوب إليه على الإنترنت "ندعو كل إخواننا المسلمين إلى الابتعاد عن مراكز وتجمعات الكفار والمرتدين الرسمية والأمنية من جيش ودرك وشرطة وحرس بلدي".

وأضاف البيان أن "المجاهدين عازمون على استهداف مقراتهم ومراكزهم وثكناتهم بكل وسائل النسف والقصف والتدمير الممكنة".

وكان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي قد تبنى مسؤولية تفجير انتحاري ثلاثي في العاصمة الجزائر في 11 أبريل/نيسان الماضي أسفر عن مقتل 33 شخصا.

كما أعلن التنظيم مسؤوليته عن هجوم انتحاري وقع في 11 يوليو/تموز الجاري واستهدف ثكنة عسكرية في بلدة الأخضرية شرقي العاصمة وأسفر عن مقتل ثمانية جنود.

وأضاف البيان "المجاهدون تمكنوا من إعادة تنظيم أنفسهم ورص صفوفهم وضبط خططهم وهم يخبئون لأعداء الله ببلاد المغرب الإسلامي مفاجآت كثيرة ستأتي في سياق متسلسل وفق خط تصاعدي".

وحذرت الجماعة التي كانت تعرف سابقا في الجزائر باسم "الجماعة السلفية للدعوة والقتال" في مايو/أيار من أنها ستشن مزيدا من التفجيرات الانتحارية ودعت المسلمين إلى الانضمام إلى صفوفها.

المصدر : رويترز