جماعات يهودية تقتحم الأقصى وتؤدي طقوسا مشبوهة
آخر تحديث: 2007/7/24 الساعة 03:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/24 الساعة 03:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/10 هـ

جماعات يهودية تقتحم الأقصى وتؤدي طقوسا مشبوهة

الحفريات في محيط المسجد الأقصى جزء من مخطط إسرائيلي يستهدفه (الفرنسية-أرشيف)

عوض الرجوب-الضفة الغربية

لم يتوقف استهداف المسجد الأقصى المبارك عند حفر الأنفاق واقتحام باحاته من قبل مجموعات صغيرة من اليهود والمستوطنين، بل إن الأمر تجاوز ذلك إلى حد أن مئات المستوطنين اقتحموه وأدوا داخله طقوسا مشبوهة ادعوا أنها دينية.

وأمام ذلك تبذل مؤسسة الأقصى لرعاية وإعمار المقدسات الإسلامية داخل الخط الأخضر جهودا حثيثة لتعزيز رباط المسلمين بداخله، ويواصل الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية لقاءاته مع عائلات القدس لحثها على الرباط في الأقصى.

وقالت المؤسسة إن عملية الاقتحام تمت صباح الاثنين بحماية الشرطة التي منعت حراس المسجد وسدنته والمصلين من الاقتراب من المجموعات اليهودية، بل أقدمت على اعتقال مواطن أثناء محاولته التصدي لهذه المجموعات.

واستنكرت المؤسسة في بيان لها تلقت الجزيرة نت نسخة منه عملية الاقتحام وما رافقها من حماية للمستوطنين، مؤكدة ضرورة الوجود الدائم في المسجد باعتبار ذلك صمام الأمان للحفاظ عليه.

وشددت المؤسسة على ضرورة إنجاح مشروعي "رباط حمائل القدس الشريف في المسجد الأقصى المبارك" و"رباط باكر.. حفظ أكيد" اللذين أطلقتهما قبل أسابيع.



رائد صلاح يحث العائلات المقدسية على الرباط في المسجد الأقصى (الفرنسية-أرشيف)
جهود مضادة
من جهته كشف زاهي نجيدات، الناطق باسم الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر عن جهود وجلسات دائمة لقيادات وكوادر الحركة الإسلامية ومؤسساتها بهدف زيادة عدد المصلين المسلمين في المسجد الأقصى.

وقال نجيدات في حديث للجزيرة نت إن اتصالات ولقاءات تجري مع حمائل القدس يقودها الشيخ رائد صلاح حيث يزور هذه الحمائل في بيوتها ودواوينها لحثها على استمرار التواصل بنسائها وأطفالها وأقاربها مع المسجد الأقصى، لأن الأمة تعلق عليها الكثير من الآمال في ظل المضايقات ومنع باقي المسلمين من دخول الأقصى.

وشدد نجيدات على أن وجود المسلمين على مدار الساعة داخل المسجد يمكنه أن يضع حدا لعمليات الاقتحام التي ينفذها المستوطنون، مشيرا إلى أن مؤسسة الأقصى أطلقت مشروعي "رباط حمائل القدس ورباط باكر.. حفظ أكيد" بهدف تعزيز الرباط في الأقصى وحمايته.

وشدد الناطق باسم الحركة الإسلامية على أن هدف الاقتحام اليومي للأقصى من قبل المستوطنين هو أن يصبح المظهر طبيعيا في عيون المسلمين، وفرض واقع لتقسيم المسجد كما حدث للحرم الإبراهيمي الشريف بمدينة الخليل.

وأشار المتحدث إلى أن الشرطة الإسرائيلية تقوم بمحاولات يائسة لثني المصلين المسلمين عن الصلاة في المسجد الأقصى، وتحاول تفتيش كل مسلم يدخل إلى المسجد "لكن هذا لا يزيد المواطنين إلا إصرارا وثباتا، وينبغي ألا يثنينا عن الوجود اليومي في المسجد باعتبارنا أصحاب الحق الشرعيين".



الشرطة الإسرائيلية تسهل اقتحام المسجد الأقصى أمام المستوطنين (الفرنسية-أرشيف)
مئات المستوطنين
وقدر شاهد عيان يسكن بجوار المسجد الأقصى للجزيرة عدد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد يوم الاثنين على دفعتين اليوم بنحو ثلاثمائة مستوطن، موضحا أن ما بين 50 و100 مستوطن يقتحمون باحات الأقصى يوميا قبيل صلاة الظهر وما بين الظهر والعصر، وهي الفترة التي يقل فيها وجود المسلمين في المسجد.

وأضاف نفس المصدر أن إجراءات الاحتلال أدت إلى تراجع أعداد المصلين المسلمين، الأمر الذي يبعث على القلق، مشيرا إلى أن عدد المصلين المسلمين في صلاة الظهر لا يتجاوز 1500 مصل، وفي صلاة العشاء لا يتجاوز 500 مصل.

وقال إن الشرطة الإسرائيلية تفرض إجراءات مشددة على المصلين لمنعهم من دخول المسجد أهمها منع عشرات الشبان المقدسيين القاطنين بجوار الأقصى من دخول المسجد لفترات تتراوح بين أسابيع وستة شهور.

المصدر : الجزيرة