جولة ثانية من المباحثات الإيرانية الأميركية ببغداد الثلاثاء
آخر تحديث: 2007/7/23 الساعة 11:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/23 الساعة 11:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/9 هـ

جولة ثانية من المباحثات الإيرانية الأميركية ببغداد الثلاثاء

جانب من الاجتماع بين الوفدين الإيراني والأميركي في مايو/ أيار الماضي (الفرنسية-أرشيف)

أعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أن الجولة الثانية من المحادثات الإيرانية الأميركية بخصوص الوضع الأمني في العراق ستعقد في بغداد الثلاثاء.

 

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن زيباري قوله إن اللقاء الثاني سيعقد على مستوي سفيري البلدين في العراق بحضور مسؤولين من الحكومة، دون أن يفصح عن طبيعة المواضيع التي سيناقشها الطرفان.

 

وأعرب الوزير العراقي عن تأييد حكومة نوري المالكي لهذه المحادثات بين الجانبين، معربا عن أمله في أن تتمخض عن نتائج ملموسة.

 

وكان المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك قد أشار في مؤتمر صحفي عقد الأحد إلى أن لقاء الثلاثاء سيكون فرصة لعقد اجتماع مباشر مع الجانب الإيراني الذي يتسبب -بحسب المسؤول الأميركي- بعدم الاستقرار في العراق.

 

وقال ماكورماك إن واشنطن ستبلغ طهران بضرورة تغيير تصرفاتها في العراق إذا ما أرادت أن يتمتع هذا البلد بمزيد من الأمن والاستقرار والرخاء.

 

يُذكر أن الجانبين أعلنا قبل أسبوع أنهما سيستأنفان قريبا مشاوراتهما بشأن الوضع العراقي، في حين ذكرت طهران أن الأميركيين تقدموا بطلب رسمي بهذا الخصوص عن طريق السفارة السويسرية التي ترعى المصالح الأميركية في طهران.  


وكان الاجتماع الأول بين الجانبين قد عقد يوم 28 مايو/ أيار الماضي برئاسة السفير الإيراني حسن كاظمي قمي ونظيره الأميركي في العراق أيان كروكر.

 

ووصف كاظمي في حينه اللقاء بأنه خطوة إيجابية، في الوقت الذي دعت فيه الحكومة العراقية إلى عقد المزيد من هذه اللقاءات.

 

واشنطن تتهم طهران بتهريب المتفجرات المتطورة للجماعات المسلحة (الفرنسية-أرشيف) 
ويأتي الاجتماع المقبل بين الجانبين بينما تواصل واشنطن اتهاماتها لإيران بتزويد الجماعات الشيعية  بالسلاح والمفخخات المتطورة.

 

وأعلن الجيش الأميركي في بيان رسمي السبت اعتقاله "اثنين يشتبه في انتمائهما لقوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني خلال مداهمة لمزرعة قرب الحدود الإيرانية العراقية شرق بغداد.

 

ورجح البيان الأميركي أن يكون المشتبه فيهما "مرتبطين بشبكة من الإرهابيين المسؤولين عن تهريب المقذوفات المتفجرة وغير ذلك من الأسلحة والأفراد من إيران إلى العراق".

 

كما تأتي الجولة الثانية من المحادثات بين الجانبين في أعقاب زيارة قام بها مبعوث إيراني خلال الشهر الجاري إلى العراق، التقى خلالها خمسة من مواطنيه تحتجزهم القوات الاميركية شمال العراق منذ يناير/كانون الثاني الماضي.

 

وتتهم القوات الأميركية الإيرانيين الخمسة بأنهم تابعون للحرس الثوري الإيراني، في حين تصر طهران على أنهم دبلوماسيون مطالبة بإطلاق سراحهم.

 

كذلك تتزامن الجولة الجديدة مع مساعي الإدارة الأميركية لدفع مجلس الأمن الدولي إلى تشديد العقوبات المفروضة بحق طهران على خلفية برنامجها النووي.

المصدر : وكالات