مقتل ثلاثة جنود لبنانيين في اشتباكات مع فتح الإسلام
آخر تحديث: 2007/7/23 الساعة 02:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/23 الساعة 02:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/9 هـ

مقتل ثلاثة جنود لبنانيين في اشتباكات مع فتح الإسلام

الجيش اللبناني يتقدم ببطء داخل المخيم ويواصل قصفه لمواقع المسلحين (الفرنسية)

قتل ثلاثة جنود لبنانيين وأصيب 15 آخرون في اشتباكات متفرقة مع مقاتلي جماعة فتح الإسلام في عاشر أسبوع من المواجهات بين الجانبين في مخيم نهر البارد.

وقالت مصادر أمنية إن الجيش واصل تقدمه ببطء داخل المخيم بعدما قصف مواقع المسلحين بالمدفعية ونيران الدبابات.

كما أفاد متحدث باسم الجيش بأن كثافة عمليات القصف تفاوتت خلال النهار, بينما تواصل قوات الجيش تنظيف أرض المعركة عبر نزع الألغام وإزالة أنقاض المباني المدمرة بسبب المعارك.

كما أفاد شهود عيان أن الجيش ركز قصفه المدفعي على جيوب لا تزال فتح الإسلام تستخدمها قرب الطريق الرئيس في المخيم وفي شمال شرق المخيم.

ومع مقتل الجنود يرتفع إلى 116 عدد القتلى في صفوف الجيش, فيما قتل ما لا يقل عن 81 مسلحا و41 مدنيا, حسب حصيلة للجيش.

116 جنديا لبنانيا قتلوا في ثلاثة أشهر من المواجهات (الفرنسية)
وتوجد جيوب المسلحين في بعض الأطراف الغربية للمخيم القديم الذي كانت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) قد بنته عام 1949، وغادره آخر المدنيين منذ 10 أيام.

وكان الجيش سيطر منذ 22 يونيو/ حزيران على المخيم الجديد، وهو القسم الذي تمدد إليه المخيم في السنوات الماضية وانتشرت فيه الأبنية.
 
نداء بالاستسلام
ووجه الجيش في وقت سابق نداءات عبر مكبرات الصوت إلى المسلحين للاستسلام والإفراج عن عائلاتهم وضمان إخراجها بسلام من المخيم.

لكن المسلحين طالبوا بعدم تفتيش النساء المنقبات لدى خروجهن، غير أن الجيش رفض هذا المطلب مؤكدا أنه سيستعين بسيدات للقيام بهذه المهمة.

وكان مصدر بفرق الإغاثة التي تمكنت من دخول المخيم قال إن النساء رفضن المغادرة دون أزواجهن، لافتا إلى صعوبة إخراج الأطفال وحدهم دون النساء.

يذكر أن فرق الإغاثة أجلت آخر المدنيين عن المخيم، في حين رفض المغادرة 60 شخصا يشكلون زوجات المسلحين وأولادهم.
المصدر : وكالات