سيناء أصبحت بوابة لتسلل المهاجرين الأفارقة لإسرائيل (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت مصادر أمنية مصرية مقتل مواطنة سودانية بالرصاص اليوم على أيدي الشرطة المصرية وإصابة أربعة آخرين أثناء إحباط محاولة تسلل جماعية عبر الحدود إلى إسرائيل.
 
وتزامن ذلك مع إعلان إسرائيل توقيف نحو 50 مهاجرا أفريقيا غير شرعيين الجمعة بعد تسللهم من الحدود المصرية.
 
وأوضحت المصادر أن حاجة عباس هارون (28 عاما) تلقت إصابة قاتلة قرب العوجة جنوب مدينة رفح الحدودية في شمال سيناء عندما أطلقت الشرطة النار قرب مجموعة من اللاجئين لمنعهم من عبور الحدود باتجاه إسرائيل.
 
وأضافت الشرطة أن أربعة أشخاص آخرين هم رجلان وامرأة وطفل أصيبوا بجروح ونقلوا للعلاج في مستشفى العريش.
 
وأشار المصدر إلى أن 22 آخرين اعتقلوا من بينهم سودانيون وإرتيريون ومن ساحل العاج قبل تمكنهم من الوصول إلى السياج الحدودي.
 
وتنشط عصابات التهريب من البدو في نقل الراغبين في اللجوء إلى اسرائيل عن طريق سيناء، حيث يقدر أن 2000 -3000 شخصا قد هربوا في السنتين الماضيتين معظمهم من الأفارقة.
 
يعزو خبراء سياسيون سودانيون محاولات التسلل واللجوء إلى الدولة العبرية إلى وجود مخطط خارجي للتطبيع بين الشعوب غير العربية في السودان واليهود في إسرائيل بدلا من التطبيع الرسمي
مركز احتجاز
في سياق متصل أعلنت الإذاعة الرسمية الإسرائيلية أن الجيش اعتقل 50 أفريقيا بعد اجتيازهم الحدود قادمين من سيناء في مصر، موضحة أنهم اقتيدوا إلى مركز احتجاز لا يزال قيد البناء في سجن كتسعيوت.
 
وتشير مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إلى أن نحو 500 أفريقي يستخدمون سيناء سنويا بوابة للتسلل إلى إسرائيل.
 
وتتكرر محاولات التسلل لإسرائيل عبر صحراء سيناء المصرية. ولمواجهة تدفق اللاجئين أعلنت تل أبيب أنها ستعيد كل من تسلل إليها إلى مصر، لكنها تعهدت بمساعدة "عدد محدود" من اللاجئين القادمين من دارفور في السودان.
 
وتظاهر مؤخرا عشرات اللاجئين السودانيين أمام مقر رئاسة الوزراء الإسرائيلية في القدس احتجاجا على قرار ترحيلهم من إسرائيل.
 
ويوجد في إسرائيل 1200 سوداني بانتظار إيجاد حل دائم لهم بينهم 300 من دارفور، حسب ما ذكرته المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة.
 
وعزا خبراء سياسيون سودانيون محاولات التسلل واللجوء إلى الدولة العبرية إلى وجود مخطط خارجي للتطبيع بين الشعوب غير العربية في السودان واليهود في إسرائيل بدلا من التطبيع الرسمي.

المصدر : الجزيرة + وكالات