الجميل ترشح لوراثة ابنه في المقعد النيابي الذي شغر باغتيال الأخير (رويترز)

قرر الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل الترشح في الانتخابات الفرعية المقررة يوم 5 أغسطس/ آب المقبل للمقعد الذي شغر بموت نجله العام الماضي.

وقال الجميل -وهو رئيس حزب الكتائب- خلال مؤتمر صحفي "أنا مرشح.. أليس من المحزن أن يترشح الأب لوراثة ابنه؟".

وكان بيار أمين الجميل العضو في الغالبية النيابية انتخب عن دائرة المتن شمال شرق بيروت في الانتخابات التشريعية عام 2005، وكان وزيرا للصناعة في حكومة فؤاد السنيورة.

وقتل بيار يوم 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2006 في ضاحية شمال بيروت المسيحية وهو في سن الرابعة والثلاثين.

ووجهت الغالبية النيابية أصابع الاتهام إلى دمشق في اغتيال بيار الجميل، كما في الاغتيالات السابقة التي طالت شخصيات وسياسيين مناهضين لسوريا منذ اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري يوم 14 فبراير/ شباط 2005.

وتجري انتخابات فرعية يوم 5 أغسطس/ آب المقبل في المتن وكذلك في بيروت لتعيين خلف للنائب السني من الغالبية وليد عيدو الذي اغتيل يوم 13 يونيو/ حزيران الماضي.

وكان عيدو ينتمي إلى تيار المستقبل الذي يرأسه النائب سعد الحريري نجل رفيق الحريري، ولم يعين التيار حتى الآن مرشحه لهذا المقعد.

تلفزيون عون
في سياق آخر أطلق زعيم التيار الوطني الحر النائب ميشال عون الجمعة قناته التلفزيونية الخاصة "أو.تي.في".

واستهلت القناة إرسالها بنشرة إخبارية، وطبعت على شاشتها شعارا برتقالي اللون، وهو لون حزب التيار الوطني الحر الذي يقوده عون المرشح الوحيد لغاية الآن لانتخابات الرئاسة في لبنان.

ومن المقرر أن يكون إرسال القناة خلال فترة بثها التجريبي لمدة ست ساعات يوميا.

المصدر : وكالات