القوات الأميركية بالعراق تتعرض لهجمات كثيرة خلال الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قال مصدر أمني عراقي إن عدد الهجمات على القوات الأميركية ارتفع خلال الشهر الماضي في حين لوحظ انخفاض في معدلاته ضد المدنيين في العاصمة بغداد، فيما شهدت مدينة الديوانية (جنوب) اليوم اشتباكات مسلحة خلفت 13 قتيلا.

وقال المتحدث باسم خطة أمن بغداد العميد قاسم عطا إن ارتفاعا سجل في الهجمات التي تستهدف القوات الأميركية التي أطلقت إلى جانب قوات عراقية خطة أمنية واسعة في بغداد منذ منتصف فبراير/شباط الماضي.

في المقابل سجل انخفاض في عدد المدنيين الذين قضوا في أعمال عنف في العراق خلال يونيو/حزيران الماضي بحوالي 37% مقارنة بالشهر الذي سبقه. وحسب تلك المصادر فقد قتل 1241 مدنيا خلال الشهر المنصرم في حين سجل خلال شهر مايو/أيار السابق مقتل 1951 مدنيا.

وعز المسؤول العراقي تزاديد الهجمات على القوات الأميركية إلى انتشارها الكثيف في شوارع بغداد وزيادة عديدها مع وصول آخر القطاعات المشاركة في خطة أمن بغداد أمس الأحد.

وقد شهد شهر يونيو/حزيران الماضي مقتل 101 من الجنود والمارينز الأميركيين، مما جعل الفترة الممتدة بين أبريل/نيسان ويونيو/حزيران السابقين أدمى فترة للأميركيين منذ غزو العراق في مارس/آذار 2003.

وفي هذا السياق أعلن الجيش الأميركي أن خمسة من جنوده قتلوا أمس الأحد في عمليات منفصلة في بغداد وفي محافظة الأنبار غربي العاصمة.

وقال الجيش في بيان إن جنديين قتلا في هجومين منفصلين ببغداد وإن جنديين آخرين وأحد مشاة البحرية (المارينز) لقوا مصرعهم في عمليات قتالية في محافظة الأنبار غربي بغداد.



الديوانية تشهد مواجهات متقطعة بين مسلحين وقوات مشتركة (رويترز-أرشيف)
قتلى بالديوانية
وتتواصل أعمال العنف في مناطق متفرقة في العراق حيث قتل 13 شخصا على الأقل في قصف متبادل وقع في الساعات الأولى من فجر اليوم في مدينة الديوانية (180 كيلومترا جنوب بغداد) بين مسلحين وقوات يقودها الجيش الأميركي.

وقالت مصادر عدة إن تبادل القصف وقع بعد أن تعرضت قاعدة للجيش الأميركي في الديوانية في الساعات الأولى من فجر اليوم لقصف كثيف بقذائف الهاون.

وقال شهود عيان إن ثلاثة انفجارات دمرت حوالي تسعة منازل في حي الجمهوري وسط الديوانية إثر الهجوم الذي استهدف قاعدة الجيش الأميركي.

وقال مصدر طبي إن قسم الطوارئ في المستشفى العام في المدينة تسلم جثث 13 شخصا و30 جريحا بينهم عدد كبير من النساء والأطفال.

وتشهد الديوانية كبرى مدن محافظة القادسية توترا أمنيا بعد أن حاول عدد كبير من المسلحين الهجوم على مبنى المحافظة فردت عليهم عناصر الأمن بإطلاق النار.

ويذكر أن قوة عراقية أميركية مشتركة قوامها نحو 3300 جندي شنت مطلع أبريل/نيسان الماضي عملية "النسر الأسود" في الديوانية ودخلت في اشتباكات مع عناصر من جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتى الصدر أسفرت عن اعتقال نحو مائة شخص ومقتل العشرات.

وفي تطور ميداني آخر قال الجيش العراقي إنه قتل 12 مسلحا من بينهم ثلاثة يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة خلال مداهمات أثناء الليل قرب مدينة الموصل الشمالية وعثر خلال الغارة على قنابل خارقة للدروع.

المصدر : وكالات