نواب من الغالبية غادروا لبنان خوفا على أمنهم
آخر تحديث: 2007/7/3 الساعة 01:05 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/3 الساعة 01:05 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/18 هـ

نواب من الغالبية غادروا لبنان خوفا على أمنهم

معلومات أشارت إلى أن فريد مكاري (يمين) وعددا من نواب الغالبية غادروا لبنان (الفرنسية-أرشيف)

أكد قيادي في الغالبية النيابية اللبنانية أنها طلبت من عدد من نوابها مغادرة لبنان خوفا على أمنهم إلى حين حلول موعد انتخابات الرئاسة المقرر يوم 25 سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال النائب أكرم شهيب القيادي بالحزب التقدمي الاشتراكي بزعامة وليد جنبلاط إن هناك عددا غير قليل من النواب "طلب منهم المغادرة إلى حين إجراء الانتخابات الرئاسية".

وأضاف أن الهدف من ذلك هو ألا تفقد الأكثرية أكثريتها في مجلس النواب، مشيرا إلى أن خسارة أربعة نواب آخرين ستجعل الأكثرية تفقد تفوقها العددي في البرلمان.

ويبلغ عدد النواب حاليا 126، في ظل شغور مقعدي النائبين بيار الجميل ووليد عيدو اللذين تعرضا للاغتيال. ويبلغ عدد نواب الأكثرية حاليا 68. ويتم احتساب الأكثرية المطلقة على أساس الأعضاء الأحياء في مجلس النواب ويكون عددها بالتالي 64 نائبا.

لذلك يعتبر معارضو الأكثرية أن القول بأن الهدف من الاغتيالات هو جعل الأكثرية أقلية "اختراع غير واقعي" كما قال النائب ميشال عون في حديث صحافي مساء الأحد.

لكن النائب شهيب يوضح أن إجراء انتخابات فرعية في بعض المناطق، مثل منطقة بعبدا عاليه (في جبل لبنان) في ظل التحالفات الحالية بين حزب الله والتيار الوطني الحر (برئاسة عون) قد يكون أمرا حساسا، في إشارة إلى احتمال فوز معارضين مكان نواب من الأكثرية.

وليست هذه المرة الأولى التي تحصل فيها مثل هذه الموجة من اللجوء إلى الخارج من جانب زعماء الأكثرية، فقد سبق أن حصلت بعد سلسلة الاغتيالات التي استهدفت شخصيات سياسية وإعلامية مناهضة لسوريا عام 2005 وأولاها اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري.

ولم يتحدد بالضبط عدد النواب الذين غادروا لبنان إلا أن وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن مساعدين للنواب غنوة جلول وفريد مكاري وباسم السبع القول بأنهم غير موجودين.

المصدر : الفرنسية