استشهاد قائد كتائب الأقصى في جنين بعد توغل للاحتلال
آخر تحديث: 2007/7/2 الساعة 12:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/17 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر للجزيرة: مسلحون في الواحات البحرية يحتجزون رهائن من الأمن المصري بينهم ضباط
آخر تحديث: 2007/7/2 الساعة 12:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/17 هـ

استشهاد قائد كتائب الأقصى في جنين بعد توغل للاحتلال

أطفال فلسطينيون يتصدون للقوات الإسرائيلية خلال توغلها في وقت سابق بجنين (الفرنسية-أرشيف)

قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ناشطا فلسطينيا خلال توغل في مخيم جنين شمال الضفة الغربية.

وقال مراسل الجزيرة إن الشهيد محمد عمر الهيجاء (24 عاما) وهو قائد كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) استشهد في كمين نصبته قوات الاحتلال لمقاومين فلسطينيين بعد أن اشتبكوا معها داخل المخيم.

وأوضح المراسل أن حالة من الغضب تسود المخيم، إذ إن هذا هو الاغتيال الرابع الذي تنفذه قوات الاحتلال ضد كتائب شهداء الأقصى وسرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي خلال شهر واحد في جنين.

وأشار إلى أن القوات الإسرائيلية انسحبت من المخيم دون أن تعتقل أحدا.

 وبحسب الجيش الإسرائيلي فإن الناشط فتح النار على الجنود الإسرائيليين أثناء توغلهم في المخيم فردوا بإطلاق الرصاص عليه.

أولمرت يتوعد
سبق ذلك تصريحات لرئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت قال فيها إن اسرائيل ستستمر في التصدي لمن وصفهم بالمتطرفين، مؤكدا أن حكومته ستواصل تعاونها مع حكومة الطوارئ الفلسطينية.

وأضاف في الاجتماع الأسبوعي أن موقف هذه الحكومة يفتح الباب أمام التعاون بين الجانبين, بعد أن أغلق في الماضي.

وفيما وصفه المراقبون ببادرة دعم للرئيس الفلسطيني محمود عباس، تلقت السلطة الفلسطينية الأحد أول دفعة من العائدات الضريبية والجمركية التي كانت مجمدة لدى إسرائيل.

وأكد وزير الأسرى والشباب بحكومة الطوارئ أشرف العجرمي تلقي الحكومة مبلغ 118 مليون دولار أميركي. وأضاف أن إسرائيل وعدت بأن تحول شهريا لوزارة المالية مباشرة مبالغ مالية لم يتم تحديدها من الرسوم الضريبية المقتطعة فضلا عن كامل المبالغ المستحقة.

وأوضح الوزير أن المبالغ سيتم صرفها لتغطية رواتب الموظفين والموازنات الأخرى وتسديد ديون السلطة. وقال مسؤول فلسطيني كبير لوكالة الصحافة الفرنسية إن إسرائيل ستحول شهريا إلى السلطة مبالغ بقيمة 50 إلى 60 مليون دولار.

الفلسطينيون بغزة شيعوا أمس سبعة شهداء سقطوا بنيران الاحتلال (رويترز)
لكن الحكومة الإسرائيلية أرجأت البت في الإفراج عن 250 أسيرا فلسطينيا من عناصر حركة فتح، وكان أولمرت وعد بدراسة الإفراج عن هؤلاء خلال قمة شرم الشيخ الأسبوع الماضي، مشترطا أن يكونوا من غير المتورطين في عمليات قتل فيها إسرائيليون.

اشتباكات بغزة 
وفي غزة اتهم متحدث باسم جيش الإسلام في القطاع مسلحين من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بإطلاق النار على خطاب المقدسي الناطق باسم جيش الإسلام قرب منزله في مدينة غزة واحتجازه في مجمع الأجهزة الأمنية الذي تسيطر عليه حماس.

وأضاف المتحدث الذي رفض الكشف عن هويته, أن أفراد الجيش احتجزوا عشرة من أعضاء حماس ردا على هذه الحادثة.

ونقل مراسل الجزيرة عن المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري أن اعتقال المقدسي جاء بعد معلومات مؤكدة بنية جيش الإسلام تنفيذ عمليات "تخريبية" لم يكشف عن تفاصيلها.

يشار إلى أن جماعة جيش الإسلام نشأت خلال الانتفاضة الثانية وتحتجز مراسل البي بي سي في غزة آلان جونستون.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي تعهد أمس بمواصلة الغارات على قطاع غزة ووصفها بأنها "مهمة للغاية". وقد شيع الفلسطينيون في غزة جنازات سبعة شهداء سقطوا في غارتين على وسط القطاع وجنوبيه السبت.

وتزامن ذلك مع تحذير كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس من نشر أي قوات دولية في القطاع، متعهدة بأنها ستتعامل معها على أنها "قوات احتلال ولن نستقبلها سوى بالقذائف". وقد رفض رئيس الحكومة المقال إسماعيل هنية نشر القوات الدولية، وقال إن الفلسطينيين قادرون على حل مشاكلهم بعيدا عن أي تدخلات خارجية.

المصدر : الجزيرة + وكالات