واشنطن تتهم طهران وحزب الله بتدريب مسلحين لمهاجمة قواتها بالعراق (رويترز-أرشيف)

أعلن ضابط أميركي رفيع المستوى اعتقال أحد عناصر حزب الله اللبناني بتهمة تدريب عراقيين "متطرفين" على مهاجمة القوات الأميركية في العراق.

وقال الجنرال كيفن برغنر إن المعتقل يدعى علي موسى دقدوق الملقب بحميد محمد جبور اللامي، وإنه جاء للعراق بإيعاز وتغطية من "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري في إيران.

وأشار المصدر نفسه إلى أن عملية الاعتقال تمت في البصرة في العشرين من مارس/آذار الماضي، خلال عملية أدت أيضا إلى توقيف شقيقين عراقيين، هما قيس وليث الخزعلي المتهمين بشن هجوم على الجيش الأميركي في كربلاء أودى بحياة خمسة جنود أميركيين في العشرين من يناير/كانون الثاني الماضي.

وأضاف برغنر "قيادة حزب الله اللبناني أرسلت عام 2005 دقدوق إلى إيران للعمل مع فيلق القدس على تدريب متطرفين عراقيين"، وقال إن فيلق القدس وحزب الله يديران معسكرات تدريب قرب طهران.

وحسب المصدر نفسه فإن دقدوق تلقى تعليمات من فيلق القدس بنقل عراقيين من وإلى بلدهم، وكتابة تقارير حول تدريبهم والعمليات التي تقوم بها مجموعات عراقية خاصة، مشيرا إلى تدريب ما بين (20-60) عراقيا في كل دفعة.

وقال برغنر إن المتدربين تلقوا تدريبات على كيفية استخدام المتفجرات الخارقة للدروع والهاون والصواريخ والمعلومات الاستخباراتية وعمليات الخطف.

ونقلت شبكة "سي أن أن" الأميركية عن مصادر استخباراتية قولها، إن دقدوق خبير في صناعة المتفجرات.

يذكر أن الولايات المتحدة تتهم فيلق القدس وإيران بلعب دور رئيسي في تسليح وتدريب المليشيات الشيعية في العراق، وتشن القوات الأميركية منذ بدء خطة أمن بغداد في العاشر من فبراير/شباط الماضي، العديد من العمليات التي تستهدف مناطق وجود مليشيا "جيش المهدي".

وتعلن تلك القوات العثور بشكل يومي على مخابئ أسلحة إيرانية في مدينة الصدر شرق بغداد، وتفكيك شبكة إرهابية تقوم بعمليات تهريب وتسهيل عبور المقاتلين من وإلى إيران لتلقي التدريبات هناك.

المصدر : وكالات