انفجار قنبلة بكركوك الاثنين أودى بحياة 80 عراقيا (رويترز-أرشيف)

قتل 14 شخصا على الأقل وأصيب العشرات في هجمات متفرقة بالعراق اليوم الأربعاء معظمها شرق بغداد، في حين أعلن الجيش الأميركي مصرع ثلاثة من جنوده.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصدر في الشرطة أن قنبلة انفجرت في منطقة مجاورة لحي الضباط شرقي العاصمة ما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين وإصابة 70 آخرين. وأضافت أن سبعة أشخاص لقوا حتفهم وأصيب سبعة آخرون في انفجار متزامن لعبوتين ناسفتين بمنطقة الأمين جنوب شرق بغداد.

وفي الناصرية قالت مصادر أمنية إن شخصين قتلا هما طفل وشرطي وأصيب سبعة آخرون في هجومين منفصلين بالمدينة. كما قتل عضو سابق في حزب البعث في هجوم مسلح وسط المدينة حسب ضابط في الشرطة.

يأتي ذلك بعد مقتل أكثر من 40 شخصا وإصابة العشرات في هجمات متفرقة أمس الثلاثاء أعنفها هجوم بسيارة ملغومة استهدف دورية للجيش العراقي في حي زيونة وسط بغداد، أدى لمقتل نحو 29 شخصا.

خسائر الأميركيين
من جهته قال الجيش الأميركي في بيان له الأربعاء إن اثنين من جنوده قتلا في انفجار عبوة ناسفة استهدفت عربة أميركية كانت تقوم بدورية غرب بغداد.

كما أوضح في بيان آخر مقتل جندي وإصابة أربعة آخرين بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة الثلاثاء شرق بغداد.

جنود أميركيون في دورية وسط بغداد أمس (الفرنسية)
وبذلك يرتفع إلى 3621 عدد العسكريين أو العاملين في الجيش الأميركي الذين قتلوا منذ اجتياح العراق في آذار/ مارس 2003.

إلى ذلك قال الجيش الأميركي في بيان له إنه قتل 12 مسلحا في مداهمة شرقي العاصمة العراقية, بينما قال مواطنون عراقيون إن القتلى مدنيون.

وأعلن الجيش الأميركي أمس أنه قتل قياديا كبيرا في تنظيم القاعدة أثناء قصف مدفعي مركز جنوبي العاصمة بغداد.

وأوضح البيان أن القيادي ويدعى "أبو جراح" قتل السبت الماضي في قصف أميركي استهدف منزلا كان يجتمع فيه مع 14 مسلحا في منطقة عرب جبور، مشيرا إلى أن عددا من الناجين من هذا القصف شوهدوا وهم ينقلون جرحى من بين ركام المنزل المدمر.

قوات البشمركة
وفي تطور آخر قال اللواء جبار ياور المتحدث باسم الأجهزة الأمنية في كردستان العراق إن كتيبة من 6000 من عناصر البشمركة الكردية سترسل إلى منطقة جنوب غرب كركوك لحماية البنى التحتية الكهربائية والنفطية من هجمات المسلحين.

نصار الربيعي (وسط) أعلن استئناف الكتلة الصدرية مشاركتها في البرلمان (الفرنسية)
وتجري دراسة مشابهة لنشر عناصر البشمركة في مدينة الموصل لحماية أنابيب نقل النفط في تلك المنطقة أيضا.

الكتلة الصدرية تستأنف
في التطورات السياسية قال نصار الربيعي المتحدث باسم الكتلة الصدرية في البرلمان العراقي إن كتلته استأنفت المشاركة في جلسات مجلس النواب بعد تعليق دام ستة أسابيع.

وقال الربيعي إن الكتلة التي تضم 30 نائبا اتخذت هذا القرار بعد استجابة الحكومة لمطالب التيار بالموافقة على إعادة إعمار "مرقدي الإمامين العسكريين اللذين تعرضا للتفجير في سامراء مرتين في فبراير/ شباط 2006 والشهر الماضي وتأمين الطريق من بغداد إلى هذين المرقدين".

وتزامنت عودة التيار الصدري مع استعداد البرلمان لمناقشة قوانين مهمة في مقدمتها قانون النفط والغاز الذي يلقى معارضة شديدة من نواب هذا التيار.

المصدر : الجزيرة + وكالات