عباس يهاجم حماس ويدعو لانتخابات مبكرة
آخر تحديث: 2007/7/18 الساعة 20:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/18 الساعة 20:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/4 هـ

عباس يهاجم حماس ويدعو لانتخابات مبكرة

محمود عباس في جلسة المجلس المركزي الفلسطيني يشن هجوما قويا على حماس (الجزيرة)

شن الرئيس الفلسطيني محمود عباس هجوما حادا على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ودعا إلى تنظيم انتخابات مبكرة كحل للوضع الذي آلت إليه الساحة الداخلية بعد سيطرة حماس على قطاع غزة منتصف الشهر الماضي.

وهاجم عباس في افتتاح أعمال المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية حركة حماس بشأن أحداث غزة التي يعتبرها انقلابا على الشرعية، مشيرا إلى أن أنصار الحركة "لا يزالون يرتكبون الجرائم" في القطاع.

ووصف الرئيس الفلسطيني قادة حماس بـ"الكذابين لأنهم يختلقون الأكاذيب لتبرير الجريمة التي ارتكبوها في غزة باسم الدين والدين منهم براء"، على حد قوله.

وذكر بأنه قام على مدى الأربعة أعوام الماضية بكل الجهود لحقن الدم الفلسطيني ومنع الدخول في حرب أهلية وأن تلك الجهود كللت باتفاق مكة في فبراير/ شباط الماضي بين حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحماس.

وتعليقا على ذلك الاتفاق الذي كان يتوقع أن يكرس هدنة داخلية، قال عباس إن قادة حماس كانوا "يحلفون في مكة ويحنثون في غزة".

وفي كلمته الافتتاحية كشف أن مسؤولين اثنين من حماس، لم يذكر اسميهما، أطلعاه على شريط يتضمن خطة أعدها عناصر من حماس لاغتياله في غزة.



المجلس المركزي سيواصل أعماله طيلة يومين (الجزيرة)
انتخابات مبكرة
وقال عباس إنه سيطلب من المجلس المركزي الذي وصفه بأنه المرجعية للسلطة الوطنية الموافقة على تنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية مبكرة على أساس القائمة والنسبية. 

وقال إنه في حال موافقة المجلس سيصدر المراسيم الرئاسية لتنفيذ ذلك وإنه لن يحتاج لموافقة حركة حماس، مجددا رفضه الحوار مع من سماهم الانقلابيين الذين عليهم القبول بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني "كما هي بقوانينها والتزاماتها"، على حد قوله.

وأشار عباس إلى أن الحديث عن اتفاقات القاهرة لتفعيل المنظمة أصبح غير ذي معنى بعد أحداث غزة التي يعتبرها اختطافا للشعب الفلسطيني. وقال إنه "يجب أن تعاقب حماس على ما فعلته ولا يجب أن يعاقب الشعب الذي تم اختطافه حتي لا يعاني من ذنب لم يقترفه ومن جريمة لم يرتكبها".

كما قال إنه سيطلب من المجلس الذي سيواصل أعماله على مدي يومين في رام الله الدعوة لعقد دورة جديدة للمجلس الوطني الفلسطيني.

وبشأن التفاعلات الدولية للقضية الفلسطينية قال عباس إنه دعا خلال تحركاته طيلة الأيام الماضية إلى أن تنصب المفاوضات مع إسرائيل يجب أن تنصب على الوضع النهائي.

وردا على ذلك استنكر المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري الأوصاف التي استعملها عباس بحق قادة حماس، ووصف الخطاب بأنه غير لائق واحتوى على الكثير من البذاءات التي لا يصح أن تصدر عن رئيس أو أي مسؤول، واعتبر أي دعوة إلى انتخابات مبكرة خطوة غير شرعية ولا مبرر دستوريا لها.

المصدر : الجزيرة