القوات الإسرائيلية تعتقل فلسطينيين بوقت سابق في نابلس (الفرنسية-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت الليلة الماضية14 فلسطينيا في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية، وقد شملت هذه الاعتقالات نشطاء من فصائل مختلفة.

من جهة أخرى قال الجيش الإسرائيلي إن قواته تعرضت لإطلاق النار في مدينة نابلس خلال قيامها بمداهمات إلا أن أحدا من الجنود لم يصب بأذى.

بحث آخر التطورات
على صعيد آخر يعقد المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية اجتماعا اليوم في رام الله على مدى يومين بناء على دعوة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس لبحث آخر التطورات على الساحة الداخلية الفلسطينية عقب أحداث غزة.

منظمة التحرير رحبت بدعوة بوش لعقد مؤتمر دولي (الفرنسية-أرشيف)
وكانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رحبت مساء الثلاثاء عقب اجتماعها في رام الله برئاسة عباس بدعوة الرئيس الأميركي جورج بوش الاثنين لعقد مؤتمر دولي لاستئناف مباحثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وأكدت اللجنة التنفيذية على أهمية قيام المجموعة العربية بالاتفاق على أسس تستند إلى مبادرة السلام العربية من أجل ضمان نجاح هذا المؤتمر، ولتوفر الضمانات الدولية لكل ما يسفر عنه.

زيارة بلير
يأتي ذلك في حين يستعد رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير لزيارة إسرائيل والأراضي الفلسطينية في منصبه الجديد مبعوثا للمجموعة الرباعية.

في غضون ذلك قالت ميري إيسين الناطقة باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إن من المبكر الحديث عن محادثات سلام شاملة كاملة "ما دام العنف الفلسطيني مستمرا".
 
فلسطينية تحمل صورة لسبعة من أبنائها جميعهم معقلون في إسرائيل (الفرنسية)
وأضافت أن إسرائيل لا تعتقد أنه يمكن الحديث في الوقت الحالي عن مسائل الوضع النهائي, لكن اللقاء سيساعد أكثر في الوصول إليها.
 
وتأتي زيارة بلير لدعم الرئيس الفلسطيني, وهو دعمٍ تحاول إسرائيل أيضا أن تبديه عبر "لفتات طبية" آخرها موافقة مجلس الوزراء بأغلبية سبعة أصوات مقابل صوتين على إطلاق 250 سجينا فلسطينيا تعلن أسماؤهم لاحقا, مع منح الإسرائيليين مهلة 48 ساعة للطعن في القائمة.
 
يشار إلى أن 85% ممن سيطلق سراحهم من حركة التحرير الفلسطيني (فتح)، والباقون من جماعات أصغر. وتردد أن من ضمن القائمة عبد الرحيم ملوح الرجل الثاني في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الذي اعتقل عام 2003 بتهمة التخطيط لشن هجمات على مستوطنين إسرائيليين.
 
الشاعر بعد الإفراج
على صعيد ذي صلة قال وزير التربية والتعليم الفلسطيني السابق ناصر الدين الشاعر بعد إفراج سلطات الاحتلال عنه مساء الثلاثاء إن المعتقلين الفلسطنيين يناشدون الشعب الفلسطيني العودة بكل فصائله إلى الهدوء.

وأضاف الشاعر وهو أحد قادة حماس البارزين في الضفة الغربية أن الإفراج عنه كان مشروطا بعدم تمثيل أي فصيل فلسطيني محظور في أي عمل سياسي.

ودعا الشاعر إلى العودة إلى "الشرعية بأسرع وقت ممكن" ردا على سؤال عن أحداث غزة وقال "يجب دراسة ما حصل ومعالجته بسرعة".

المصدر : الجزيرة + وكالات