مشعل: أميركا تمنع عودة الحوار بين حماس وفتح
آخر تحديث: 2007/7/18 الساعة 01:47 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/18 الساعة 01:47 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/4 هـ

مشعل: أميركا تمنع عودة الحوار بين حماس وفتح

خالد مشعل: حماس ما زالت تريد الشراكة وتؤمن بالحوار (الجزيرة-أرشيف)

اتهم رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) الولايات المتحدة بالسعي إلى منع عودة الحوار بين حركته وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بعد التوتر والاقتتال الذي حدث بينهما وسيطرت على إثره حماس على قطاع غزة منتصف الشهر الماضي.

وقال مشعل في لقاء خاص مع الجزيرة بث مساء الثلاثاء إن واشنطن أجرت اتصالات مع زعماء عرب لتمنع عودة الحوار بين الحركتين، مضيفا أن أميركا "تسعى الآن إلى تقوية رئاسة السلطة الفلسطينية وخلق اصطفاف مؤقت ضد حماس وتريد أن تقسم الفلسطينيين إلى معتدلين ومتشددين".

وأكد رئيس المكتب السياسي لحماس أن "بوش يريد تهدئة الساحة الفلسطينية بأية وسيلة استعدادا لمغامرة الحرب التي يحضر لها في المنطقة بضرب إيران وسوريا ولبنان".

لا للاعتذار نعم للحوار
ورفض القيادي في حماس الاعتذار عما قامت به الحركة في قطاع غزة، وجدد التأكيد على أن سيطرتها على القطاع ليست موجهة ضد فتح التي اعتبرها "شريكة في النضال وفي النظام السياسي الفلسطيني".

"
خالد مشعل أكد أن حركة حماس تريد الشراكة وتؤمن بالحوار وترى أن لا حل إلا به لكنها لا تستجديه
"

وحمل مشعل مسؤولية ما جرى في غزة لكل "الأطراف الدولية والإقليمية والفلسطينية التي عملت منذ البداية على الانقلاب على نتائج الانتخابات التشريعية الفلسطينية التي فازت فيها حماس". وأكد أن حركته ما زالت تريد الشراكة وتؤمن بالحوار وترى أن لا حل إلا به، لكنها ترفض أن "تستجديه".

وأوضح أن حماس اقترحت حلا يهدف إلى معالجة الملف الأمني بتوحيد الأجهزة الأمنية في جهاز مستقل، وإنشاء حكومة مركزية موحدة. وأشار إلى أن ما فعلته حماس في قطاع غزة دفعت إليه دفعا، قائلا "اضطررنا للدفاع عن أنفسنا وعن شرعيتنا".



لوردات حرب
واعترف مشعل أن بعض أعضاء الحركة في قطاع غزة ارتكبوا "أخطاء فردية"، وأردف قائلا "ونحن لا نقر هذه الأخطاء" لكنه اعتبرها أخطاء بسيطة مقارنة بأخطاء "من يستقوون على الفلسطينيين بأميركا وإسرائيل" ومن كانت "أولوياتهم ملاحقة المجاهدين وسلاح المقاومة".

وقال إن حماس حاربت في قطاع غزة "أجهزة وقيادات معروفة بولاءاتها للإسرائيليين والأميركيين، وكانت مهمتها حفظ أمن إسرائيل".

وأشار إلى أن من وصفهم "بمراكز قوى ولوردات حرب لهم ارتباطات خارجية" هم ذاتهم الذين انقلبوا على الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات و"أرادوا أن ينقلبوا علينا"، متهما هؤلاء بأنهم "ظلموا فتح وظلموا حماس وظلموا الشعب الفلسطيني وانقلبوا على وزراء الداخلية حتى أيام حكومات فتح".

مشعل قال إن حماس دافعت عن حقها في الوجود وعن شرعيتها (الجزيرة-أرشيف)
سلطة بلا سيادة
ووصف مشعل السلطة في فلسطين بأنها "سلطة بلا سيادة تراكم فيها الفساد" وسعت حماس "لإصلاحها"، مذكرا بأن "أميركا فرضت على أبو عمار (عرفات) نظام رئاسة الوزراء حتى تقسم السلطة الفلسطينية".

وفي موضوع الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الأسير لدى المقاومة الفلسطينية، أوضح مشعل أن التفاوض حول مصيره توقف منذ شهور بسبب "تعنت (رئيس الوزراء الإسرائيلي) أولمرت ورفضه الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين".

ونفى مشعل أن تكون حماس تمارس التعذيب بالسجون في غزة كما اتهمتها بذلك منظمة هيومن رايتس ووتش، ودعا المنظمات الحقوقية إلى زيارة غزة لتتأكد بنفسها من الأمر.

كما نفى أن يكون أحمد يوسف المستشار السياسي لرئيس الوزراء المقال إسماعيل هنية، قد التقى سرا مسؤولين إسرائيليين في بريطانيا كما سبق أن روجت بعض الأوساط.

المصدر : الجزيرة