قتلى بتفجير مرآب السفارة الإيرانية ببغداد ومجزرة بديالى
آخر تحديث: 2007/7/18 الساعة 00:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/18 الساعة 00:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/4 هـ

قتلى بتفجير مرآب السفارة الإيرانية ببغداد ومجزرة بديالى

الدخان يتصاعد من محيط السفارة الإيرانية بعد تفجير مرآبها (الفرنسية)

قتل العشرات من القرويين الشيعة من قبل مسلحين مجهولين شمال بغداد، حسب ما أعلن مصدران مسؤولان. فيما قتل عدد آخر في انفجار سيارات بالعاصمة العراقية بينهم أربعة في انفجار بشارع قرب السفارة الإيرانية في قلب بغداد.

كما أفادت اليوم مصادر عسكرية أن القوات الأميركية والعراقية أحرزت بعض التقدم في أجزاء من بعقوبة شمال شرق بغداد، في معاركها المندلعة منذ أيام مع المسلحين العراقيين التي اتخذت القاعدة من عاصمة محافظة ديالى عاصمة لدولتهم.

وذكرت تقارير لشهود أن اشتباكات عنيفة تدور في أحد أسواق المدينة مع استخدام الأميركيين مروحيات حربية وعلى الأقل مقاتلة من طراز إف-16.

وعلى الجبهة السياسية قرر نواب موالون للزعيم الشيعي مقتدى الصدر إنهاء مقاطعتهم التي دامت خمسة أسابيع لجلسات البرلمان.

السفارة الإيرانية
لقي أربعة أشخاص مصرعهم وأصيب اثنان آخران في انفجار وقع في مرآب السفارة الإيرانية في بغداد، حسب تصريحات المتحدث باسم الخطة الأمنية العقيد قاسم عطا.

ولم تصب السفارة الإيرانية الواقعة خارج المنطقة الخضراء بأي إضرار. كما لم يتضح الهدف من وراء الانفجار.

يُذكر أن سيارتين مفخختين انفجرتا بفارق زمني بسيط في المرآب ذاته يوم 24 أبريل/نيسان الماضي، مما دفع السفارة إلى بناء جدار إسمنتي كبير حوله.

مجزرة دويلية
وفي ديالى ارتكب مسلحون مجهولون الليلة الماضية مجزرة ضد قبيلة شيعية،
وقال الناطق باسم الجيش العراقي العقيد راغب راضي العميري إن مسلحين يرتدون زيا عسكريا ويستقلون سيارات مدنية هاجموا قرية دويلية وقتلوا 29 شخصا وجرحوا أربعة آخرين.

سيدتان تبكيان ضحايا تفجيري كركوك وبينهم صحفيان (الفرنسية).

واجتاح آلاف الجنود الأميركيين والعراقيين بعقوبة لطرد بضعة مئات من مقاتلي القاعدة الذين حولوا المدينة إلى معقل لهم.

لكن القادة العسكريين الأميركيين قالوا إن عددا كبيرا من كبار قادة القاعدة فروا من المدينة قبل إطباقهم عليها.

لكن الضابط نفى أن يكون قد شاهد جثث القتلى وما إذا كان بالإمكان العثور عليها، غير أن ضابطا آخر فضل عدم الكشف عن هويته قال إن الهجوم على القرية دام ساعة وإن هنالك عشر جثث مشوهة على الأقل.

وفيما استمر مسلسل العثور على جثث بأنحاء بغداد، أفاد إعلامي كردي اليوم  أن صحفيين أحدهما سويدي كانا بين 85  شخصا قتلوا أمس في انفجار شاحنة ملغومة في مدينة كركوك شمال العراق.

وقال رئيس معهد هوال الإعلامي شوان داودي إن الصحفي الرياضي مجيد محمد والكاتب والباحث مصطفى كرمياني قتلا عندما لحقت أضرار بمقر المعهد من الانفجار.

وأضاف داودي أن كرمياني كان يحمل جواز سفر سويديا وأن جميع أفراد أسرته يعيشون هناك، ولكنه انتقل إلى كركوك قبل خمسة أشهر للعمل بالمعهد.

بوش والطالباني
سياسيا قال الرئيس جلال الطالباني إنه القيادة العراقية أطلعت الرئيس الأميركي جورج بوش أمس على آخر التطورات في البلاد من خلال دائرة تلفزيونية مغلقة.

بوش شدد خلال مباحثاته مع القادة العراقيين على "وحدة القيادة" (الفرنسية)
وذكر بيان صادر عن مكتب الطالباني أن اللقاء شارك فيه نائباه عادل عبد المهدي وطارق الهاشمي ورئيس الحكومة نوري المالكي.

ونقل الطالباني عن بوش تشديده خلال المؤتمرعلى "ضرورة وحدة القيادة والعمل بين ممثلي الشعب العراقي داخل الحكومة".

في غضون ذلك أنهى التكتل النيابي الموالي للزعيم الديني مقتدى الصدر اليوم مقاطعة جلسات البرلمان والتي دامت خمسة أسابيع.

وقال نصار الربيعي زعيم التكتل الذي يضم 30  نائبا إن مقاطعته البرلمان "علقت بعد الاستجابة لطلباتنا والتصويت عليها".

وكان نواب الكتلة قد قاطعوا الجلسات احتجاجا على ما أسموه عجز الحكومة عن إعمار مرقدي الإمامين العسكريين اللذين تعرضا للتفجير في سامراء مرتين في فبراير/شباط 2006 والشهر الماضي.

المصدر : وكالات