بان يبدي استعداده للتوسط بين سوريا وإسرائيل
آخر تحديث: 2007/7/17 الساعة 14:44 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/17 الساعة 14:44 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/3 هـ

بان يبدي استعداده للتوسط بين سوريا وإسرائيل

كي مون: مستعدون للتوسط بين سوريا وإسرائيل (رويترز-أرشيف)
أبدى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون استعداد المنظمة الدولية للعب دور الوسيط في أي محادثات سلام بين سوريا وإسرائيل ممتدحا موقف رئيس وزراء الأخيرة إيهود أولمرت بفتح باب المفاوضات بين الجانبين.

 

كي مون وفي رد على أسئلة الصحفيين أمس اعتبر موقف إسرائيل مشجعا بإعلانها الاستعداد للتحدث مع الرئيس السوري بشار الأسد وكل اللاعبين المهمين في المنطقة.

 

جاءت تصريحات بان كي مون تعليقا على ما قاله إولمرت الأسبوع الماضي بشأن رغبته بعقد مباحثات سلام مع الأسد.

 

بيد أن المراقبين اعتبروا أن التصريحات الإسرائيلية ربما تندرج في إطار تهدئة الأجواء على الجبهة الشمالية مع سوريا، التي أشارت التقارير إلى تعزيز قواتها على الجبهة الإسرائيلية.

 

وقللت المؤسسة العسكرية الإسرائيلة من أهمية التحركات السورية واعتبرتها إجراءات دفاعية محضة في الوقت الذي نفى فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي وجود أي نية لدى تل أبيب لمهاجمة سوريا.

 

وسبق للرئيس السوري أن أكد في أكثر من مناسبة استعداد دمشق لاستئناف المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي إلا أن تل أبيب اشترطت أولا أن تقوم القيادة السورية بفك ارتباطها مع حزب الله اللبناني وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس).

 

وكانت مفاوضات السلام السورية الإسرائيلية قد توقفت عام 2000 بعد أن طالبت سوريا بانسحاب إسرائيلي من كامل مرتفعات الجولان التي احتلتها تل أبيب في حرب 1967.

 

إلا أن إسرائيل ترفض الالتزام بأي تعهد بالانسحاب ما لم يتم الاتفاق أولا على قضايا الأمن وتطبيع العلاقات.

 

من جهة أخرى أكد بان كي مون أنه يعمل بصمت وهدوء من أجل إطلاق سراح الجنديين الإسرائيليين لدى حزب الله والجندي جلعاد شاليط الذي أسرته مجموعة فلسطينية في غزة العام الماضي.

 

وشدد الأمين العام على حساسية هذه المسألة، الأمر الذي يحتم -على حد قوله- العمل بعيدا عن الأضواء لضمان إطلاق سراح الأسرى.

 

وأضاف بان كي مون "في الواقع أقوم بعمل كبير مع وسطائي لضمان إطلاق سراح الجنديين الإسرائيليين المحتجزين لدى حزب الله" منوها بأنه تحدث في أكثر من مناسبة مع القادة الفلسطنيين من أجل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الثالث.

المصدر : أسوشيتد برس