أسر أطفال الإيدز بليبيا يتنازلون عن المطالبة بحكم الإعدام
آخر تحديث: 2007/7/18 الساعة 00:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/18 الساعة 00:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/4 هـ

أسر أطفال الإيدز بليبيا يتنازلون عن المطالبة بحكم الإعدام

 الممرضات والطبيب بجلسة استئناف في سبتمبر/ أيلول الماضي في طرابلس (الفرنسية-أرشيف)

أعلن ممثل أسر الأطفال الليبيين المصابين بالإيدز تخليهم عن المطالبة بحكم الإعدام في حق خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني -حصل مؤخرا على الجنسية البلغارية- بعد تلقيهم تعويضات.
 
وقال الناطق باسم الأسر إدريس لاغا إنه سلم وثيقة التنازل بعد أن "تم الوصول إلى تسوية كاملة والاستجابة إلى كافة الشروط".
 
وتسلم وثيقة التنازل إلى مؤسسة القذافي التي توسطت طيلة تسع سنوات في القضية, لتسلمها بدورها إلى المجلس الأعلى للهيئات القضائية.
 
ويجتمع المجلس الأعلى هذا المساء للبت في حكم الإعدام الذي ثبتته المحكمة العليا الأربعاء الماضي. علما بأنه يملك صلاحية تعديل أو حتى إلغاء الحكم, وهو أمر مرجح جدا بالنظر إلى قبول الأسر مبدأ الفدية.
 
المرحلة النهائية
وقال رئيس الوزراء البلغاري سيرغي ستانيشيف إن القضية دخلت مرحلتها النهائية.
 
وأوضح سيف الإسلام رئيس مؤسسة القذافي الخيرية -وهو نجل الزعيم الليبي- أن التعويضات تأتي من صندوق خاص عرف باسم صندوق بنغازي أنشئ عام 2005، وتشارك فيه الجماهيرية الليبية وبلغاريا بإشراف أوروبي.
 
وجاء التنازل بعد إعلان  ممثلي الأسر أنهم بدؤوا بتلقي تعويضات, وتسلموا شيكات بدؤوا في صرفها. 
 
وأدين الطبيب والممرضات الخمس عام 1999 بحقن 438 طفلا بفيروس نقص المناعة المكتسب مما أدى إلى وفاة 56 طفلا.
 
وارتفع عدد المصابين إلى 460 بعد انتقال العدوى إلى عدد من الأمهات.
 
غير أن المتهمين نفوا التهم قائلين إن الاعترافات انتزعت تحت التعذيب، وإن إصابة الأطفال كانت بسبب قلة النظافة. 
المصدر : وكالات