وزير فتحاوي سابق: حماس استبقت ضربة كانت ستوجه لها
آخر تحديث: 2007/7/16 الساعة 04:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/16 الساعة 04:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/2 هـ

وزير فتحاوي سابق: حماس استبقت ضربة كانت ستوجه لها

 ناهض الريس قال إن حماس أعادت إلى قطاع غزة أمنا لم ينعم به منذ عقود (الجزيرة نت)


عوض الرجوب-الضفة الغربية

قال وزير العدل الفلسطيني السابق والعضو السابق بالمجلس التشريعي عن حركة التحرير الفلسطيني (فتح) ناهض الريّس إن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بسيطرتها على قطاع غزة قبل نحو شهر استبقت ضربة كانت ستوجه لها من الأجهزة الأمنية، محملا تلك الأجهزة وقياداتها المسؤولية عن المرحلة القاسية التي يعيشها الفلسطينيون.

وأكد الريس أن القطاع بعد سيطرة حماس عليه يعيش حالة من الأمن والاستقرار لم يشهدها منذ زمن الحكومة المصرية التي كانت في غزة ما بين سنتي 1948 و1967، مضيفا أن بحر غزة أصبح شاهدا على استتباب الأمن بعد أن تحول إلى متنفس للناس.

وصرح الريس في لقاء مع الجزيرة نت بأنه لما كان وزيرا في الحكومة الثامنة بين 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2003 و24 فبراير/شباط 2005 اكتوى بنيران الأجهزة الأمنية، مؤكدا أنه لم يتمكن بسببها من فعل شيء من أجل إقرار الأمن، موضحا أن سرعة انهيار الأجهزة تعود إلى انخفاض الثقة بها.

وانتقد وثيقة أمنية قال إن الأميركيين قدموها وطلبوا فيها من إسرائيل أن ترسل الأسلحة إلى مخازن حرس الرئاسة.

وأضاف الريس -في مقابلة مع الجزيرة نت من غزة عبر الهاتف- أن القضية الفلسطينية "تمر بمرحلة فريدة تمتزج فيها المقاومة والثورة بقضية الحكم والسلطة بين الفرقاء الفلسطينيين".

الريس يرى أنه لا حل إلا بعودة حماس وفتح إلى طاولة الحوار (الفرنسية-أرشيف)

القوات الدولية
وشكك الوزير الفلسطيني السابق في إمكانية نجاح أي قوات دولية قد تأتي إلى القطاع، "لأن مساحته لا تسمح بذلك، ولأن القوى الفلسطينية التي دافعت عنه لن تقبل بإنهاء حلم الثورة الفلسطينية بإشراك قوات دولية في إدارة الوطن".

وأشار إلى أن المجلس التشريعي الفلسطيني السابق كان حريصا على التضييق على حالة الطوارئ، واشترط لزيادة مدتها موافقة أعضاء التشريعي بأغلبية الثلثين حتى لا تستخدم استخداما سياسيا، ووضع شروطا لقضايا الاعتقال والتوقيف.

وشدد على أن الحوار خيار لا غنى عنه بين فتح وحماس، لكن شريطة أن يكون بنية حسنة لا لتمضية الوقت والتربص وإخفاء نوايا الغلبة بواسطة القوة والسلاح.

ورأى الريس أن مستقبل فتح مرهون بقدرة قيادتها على انتقاد نفسها انتقادا ذاتيا وموضوعيا متواصلا، موضحا أن الأحزاب التي تمر بتجربة الحكم قليلا ما تبقى دون أخطاء.

المصدر : الجزيرة