دورية للكتيبة الإسبانية العاملة في اليونيفيل بجنوب لبنان (الفرنسية-أرشيف)
انفجرت عبوة ناسفة صغيرة الحجم قرب مركز لقوات حفظ السلام الدولية التابعة للأمم المتحدة (اليونيفيل) بجنوب لبنان دون أن توقع أي إصابات، حسب ما أفاد شهود عيان ومصدر رسمي تابع للمنظمة الدولية.

 

ووقع الانفجار في منطقة جسر القاسمية على الطريق الساحلي بالقرب من مدينة صيدا، صباح اليوم وأصاب عربة لقوات اليونيفيل حيث تحتفظ بمركز للمراقبة على مقربة من نقطة تفتيش تابعة للجيش اللبناني.

 

وقالت ياسمينة بوزياني -نائبة المتحدث الرسمي باسم قوات اليونيفيل في تصريح لها في بيروت- إن فريقا من اليونيفيل توجه إلى منطقة جسر القاسمية لإجراء تحقيق في ظروف وملابسات الحادث.

 

وأشار مصدر عسكري لبناني إلى أن الانفجار ألحق أضرارا طفيفة في سيارة تابعة للوحدة التنزانية العاملة في إطار الشرطة العسكرية الملحقة بقوات اليونيفيل.

 

ويعتبر هذا الحادث الثاني من نوعه خلال أقل من شهر، حيث تعرضت دورية لقوات اليونيفيل في 24 يونيو/حزيران الفائت لعملية تفجيرية بواسطة سيارة مفخخة أسفرت عن مقتل ستة جنود من الكتيبة الإسبانية.

 

ويبلغ تعداد قوات اليونيفيل في الجنوب اللبناني 13 ألف جندي وألف موظف مدني، وذلك بعد تعزيزها بوحدات إضافية تنفيذا لقرار مجلس الأمن 1701عقب العدوان الإسرائيلي على لبنان في 12 يوليو/تموز من العام الماضي.

المصدر : وكالات