وزير الخارجية البحريني في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني منوشهر متكي(إيبا)

أكدت الحكومة البحرينية اليوم السبت تلقيها تطمينات إيرانية رسمية نقلها وزير الخارجية منوشهر متكي وأكدت على احترام سيادة واستقلال دولة البحرين وسلامة أراضيها، وذلك في أعقاب مقال في صحيفة إيرانية اعتبر البحرين "محافظة إيرانية".

 

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة في تصريحات لوسائل الإعلام في ختام محادثاته مع نظيره الإيراني اليوم السبت في المنامة.

 

وقال الوزير البحريني في المؤتمر الصحفي المشترك "حصلنا على تأكيدات وتطمينات رسمية من قبل القيادة السياسية في إيران نقلها نظيري متكي، وهي تطمينات أسعدتنا وأطفأت ما يساورنا من قلق وأكدت عمق العلاقات بين البلدين".

 

وأضاف "زيارة الوزير متكي تأتي لبيان الموقف الحقيقي للقيادة الايرانية الذي نعلمه من قبل".، بيد أن الشيخ خالد لم يوضح فحوى الرسالة التي نقلها الوزير الذي وصل إلى المنامة ليلة أمس الجمعة في زيارة قصيرة وخاطفة.

 

واكتفى الشيخ خالد بالقول إن الجانبين "اتفقا على العمل سوية لمواجهة كل ما يسيء للعلاقات الجيدة بين البلدين"، لافتا إلى أنه تم الاتفاق على عقد اجتماع للجنة الإيرانية البحرينية المشتركة في المنامة بعد شهر رمضان المبارك.

 

من جهته قال متكي ردا على أسئلة الصحفيين إن "البحرين وإيران تحترمان سيادة كل منهما وسلامة أراضيهما". وأضاف أن "ما ينشر في وسائل الإعلام في كلا البلدين لا يؤثر في السياسة الثابتة بينهما" مشددا على أن "رسالة إيران إلى دول الجوار هي رسالة صداقة وسلام".

 

وكان العشرات من المواطنين البحرينيين قد اعتصموا أمام السفارة الإيرانية في المنامة احتجاجا على ما ورد في مقال للكاتب الإيراني حسين شريعت مداري المدير العام لصحيفة كيهان المقربة من المرشد العام للثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي.

 

وكتب شريعت مدراي "البحرين جزء من الأراضي الإيرانية، وقد انفصلت عن إيران إثر تسوية غير قانونية بين الشاه المعدوم وحكومتي الولايات المتحدة وبريطانيا". وأضاف أن "المطلب الأساسي للشعب البحريني حاليا هو إعادة هذه المحافظة التي فصلت عى إيران إلى الوطن الأم".

 

وكالة أنباء البحرين الرسمية نقلت الأربعاء الماضي عن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية انتقاده لهذه "الادعاءات التي تستهدف النيل والمساس من دول مجلس التعاون وسيادتها وإذكاء روح الفتنة".

 

وكانت السفارة الإيرانية قد أصدرت بيانا قالت فيه إن المقال الذي نشر في صحيفة كيهان يعبر عن رأي كاتبه فقط ولا يعكس السياسة الرسمية لإيران.

 

وكما هو معروف سبق لإيران في عهد الشاه أن طالبت عام 1970 بالبحرين عندما كانت هذه الأخيرة محمية بريطانية، إلا أن البحرينيين صوتوا في استفتاء شعبي لصالح الاستقلال عن إيران وبريطانيا وهو ما حصلت عليه البحرين عام 1971.

المصدر : وكالات