حكومة فلسطينية لتسيير الأعمال ودعوة لفتح المعابر
آخر تحديث: 2007/7/14 الساعة 09:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/14 الساعة 09:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/29 هـ

حكومة فلسطينية لتسيير الأعمال ودعوة لفتح المعابر

محمود عباس (يسار) يكلف سلام فياض بتشكيل حكومة تسيير أعمال (رويترز-أرشيف)

أصبح سلام فياض يقود حكومة فلسطينية لتسيير الأعمال تتكون من وزراء حكومة الطوارئ التي كان يقودها طيلة شهر كامل، وانتهت صلاحيتها منتصف الليلة الماضية.

وبانتهاء حالة الطوارئ التي كان أعلنها الرئيس الفلسطيني محمود عباس منتصف الشهر الماضي إثر فرض حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سيطرتها على قطاع غزة، قدم فياض أمس استقالة حكومة الطوارئ.

واستنادا إلى القانون الأساسي الفلسطيني لا تمدد حالة الطوارئ لأكثر من شهر إلا بموافقة المجلس التشريعي المشلول حاليا بعد أن قاطعه نواب حركة حماس. وقد انتهت مهلة الشهر بحلول مساء أمس.

وقد أعاد الرئيس الفلسطيني تكليف فياض، الذي كان وزيرا للمالية في حكومة الوحدة الوطنية التي كانت تقودها حماس، بتشكيل حكومة جديدة لتسيير الأعمال.

وقبل أن تقدم الحكومة استقالتها، أصدر عباس مرسوما رئاسيا قضى بتعيين ثلاثة وزراء جدد أدوا اليمين الدستورية أمامه وأمام فياض بمقر الرئاسة في رام الله.

والوزراء الثلاثة الجدد هم إبراهيم أبراش للثقافة، وعلي خشان للعدل، وتهاني أبو دقة للشباب والرياضة. وباتت الحكومة تضم 16 وزيرا مع رئيسها فياض.

إسماعيل هنية ينتقد تشكيل حكومة جديدة دون موافقة المجلس التشريعي (الفرنسية-أرشيف)
رد هنية
وردا على تشكيل الحكومة الجديدة، قال رئيس الوزراء المقال إسماعيل هنية إن عباس لم يسع للحصول على موافقة التشريعي الذي تحظى فيه حماس بالأغلبية.

وجدد هنية في خطبة الجمعة بأحد مساجد غزة الدعوة للحوار لإنهاء الخلافات بين حماس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والتي تفاقمت منتصف الشهر الماضي، خلال مواجهات مسلحة سقط فيها أكثر من 100 قتيل وانتهت بسيطرة حماس على القطاع.

لكن رئيس الحكومة المقالة رفض الشروط التي حددها عباس لإجراء محادثات، وقال إن حماس تطلب الحوار ولكن لا تستجديه.

فتح المعابر
على الصعيد الإنساني طلبت الأمم المتحدة فتح كافة نقاط العبور في قطاع غزة على الفور، تفاديا لكارثة إنسانية في المنطقة خاصة أن الآلاف لا يزالون عالقين على الجانب المصري من معبر رفح.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لبذل كافة الجهود الضرورية لفتح كل المعابر التي تتيح وصول العاملين في المجال الإنساني والبضائع إلى غزة.

وطالب بان بفتح معبر رفح لتمكين نحو ستة آلاف فلسطيني عالقين في مصر من العودة إلى غزة. كما دعا للفتح الفوري لمعبر كارني (المنطار) الذي يشكل منفذا تجاريا بين إسرائيل وغزة.

وحذر الأمين العام الأممي من التداعيات الإنسانية الخطرة لذلك الوضع على سكان غزة الذين يقدر عددهم بنحو 1.5 مليون نسمة، والذين أصبحوا على وشك العيش رهن المساعدة الخارجية جراء الانهيار الاقتصادي الذي أصاب المنطقة.

وفي السياق يتوقع أن تجتمع اللجنة الرباعية للوساطة بالشرق الأوسط بالعاصمة البرتغالية لشبونة في الـ19 من هذا الشهر. ومن المنتظر أيضا مشاركة مبعوث الرباعية توني بلير في الاجتماع المرتقب.

إغلاق معابر غزة يثير مخاوف من كارثة إنسانية (رويترز-أرشيف)
توغل إسرائيلي
على الصعيد الميداني، توغلت آليات وجرافات تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي شرقي محافظة رفح جنوب قطاع غزة أمس.

وأوضحت مصادر أمنية فلسطينية أن الاحتلال توغل داخل مطار غزة الدولي شرق معبر رفح الحدودي، وقام بأعمال تمشيط وتجريف وبحث عن أنفاق أو ألغام في محيطه.

وقد تقدمت الآليات بمساندة مروحيات أباتشي التي أطلقت نيران أسلحتها الرشاشة في محيط منطقة التوغل, ولم يبلغ عن وقوع أي إصابات.

وسبق هذا التوغل مقتل جندي إسرائيلي وإصابة آخرين الخميس خلال عملية توغل أخرى للاحتلال وسط القطاع. وقد تبنت كتائب القسام الجناح العسكري لحماس قتل الجندي.

من جهتها قالت سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- إن أربعة من عناصرها أصيبوا خلال الاشتباك مع قوات الاحتلال.

المصدر : وكالات