عشرات القتلى والقوات الأميركية تشتبك مع جيش المهدي
آخر تحديث: 2007/7/13 الساعة 07:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/13 الساعة 07:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/28 هـ

عشرات القتلى والقوات الأميركية تشتبك مع جيش المهدي

تصاعد الهجمات تزامن مع تكرار القصف الجوي الأميركي لمواقع المواجهات (الفرنسية)

أعلنت مصادر أمنية وطبية عراقية مقتل وجرح عشرات العراقيين في سلسلة من الهجمات أمس في أنحاء العراق، فقد جرت اشتباكات عنيفة بين الجيش الأميركي وعناصر من جيش المهدي في حي الأمين جنوبي شرقي بغداد إثر سقوط عدد من قذائف الهاون. وذكرت مصادر طبية أن أقسام الطوارئ في المستشفيات القريبة تسلمت جثث 13 شخصا على الاقل من مكان الاشتباكات بالإضافة إلى حوالى عشرين جريحا.

واستعان الجنود الأميركيون بدعم سلاح الجو خلال المعارك، وذكرت وكالة رويترز أن بين القتلى مصورا وسائقا عراقيين يعملان لديها، وتضاربت الأنباء بشأن ملابسات مقتل المصور نمير نور الدين (22 عاما) والسائق سعيد شماغ (40 عاما).

وقال شهود عيان وتقرير مبدئي للشرطة إنهما قتلا في قصف أميركي عشوائي أودى بحياتيهما مع تسعة مدنيين آخرين، وأفادت أنباء بسقوط صاروخ أو قذيفة على حافلة ركاب صغيرة كانت تقل جرحى أصيبوا في المواجهات.

صورة أرشيفية للمصور القتيل وهو يحاور جنديين أميركيين (رويترز)
وكان نور الدين يلتقط صورا في نفس الوقت تقريبا الذي أطلقت فيه مروحية أميركية النار على الحافلة. من جهته أعلن الجيش الأميركي أن تحقيقا يجري في الحادث واكد أن الاثنين سقطا خلال الاشتباكات مع المسلحين.


هجمات متفرقة
وفي سامراء (125 كم شمال بغداد)، قال ضابط عراقي إن أربعة من الشرطة واثنين من الجيش قتلوا خلال هجوم استهدف حاجزا مشتركا قرب المدينة أمس، وأوضح المصدر أن المسلحين كانوا يستقلون أربع سيارات مدنية عندما هاجموا الحاجز المشترك.

وأعلنت الشرطة أن مسلحين مجهولين أوقفوا سيارة تقل ستة أشخاص بينهم خمسة من عائلة واحدة وأطلقوا النار عليهم في حي الثورة شمالي غربي مدينة كربلاء جنوب بغداد، ما أسفر عن مقتل أربعة وإصابة اثنين بجروح خطرة.

وذكرت مصادر أمنية أن انتحاريا قتل سبعة مدعوين إلى حفل زفاف شرطي في مدينة تلعفر شمالي العراق. وفي النجف أعلن قائد شرطة المدينة أن حظرا للتجوال سيسري هناك اليوم الجمعة بعد أن اعتقلت القوات الأمنية تسعة أشخاص قالت إنهم إرهابيون.

وفي الديوانية قال الجيش الأميركي إنه قتل خمسة من مليشيا جيش المهدي بينما كانوا يزرعون قنبلة على أحد الطرق. وفي الفلوجة، قتل ستة من أفراد الشرطة وأصيب سبعة آخرون في هجوم انتحاري بدراجة هوائية استهدف مركزاً لمتطوعي الشرطة في حي جبيل جنوبي غربي المدينة.

البارزاني أجرى حوارا مع عدد من السياسيين(الفرنسية-أرشيف)
تطورات سياسية
سياسيا أعلن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني أن إضافة كركوك إلى الإقليم لا يعني انفصالها.

وخلال اجتماع مع عدد من أعضاء الائتلاف العراقي الموحد وجبهة التوافق والقائمة العراقية في أربيل، دعا البارزاني العراقيين إلى الوقوف في وجه التهديدات الخارجية ووصف الفدرالية بأنها ضمان لوحدة العراق وليست سببا لتقسيمه.

في تطور آخر أعلن زعيم المجلس الإسلامي الأعلى في العراق عبد العزيز الحكيم دعمه للحكومة برئاسة نوري المالكي عقب تهديد التيار الصدري بسحب الثقة منها، واستمرار تعليق جبهة التوافق المشاركة في أعمالها.

ووعد الحكيم في رد مكتوب على أسئلة من أسوشيتد برس ببذل أقصى الجهود لحل أي مشاكل تعترض عودة وزراء جبهة التوافق إلى الحكومة، واستئناف مشاركة نوابها في البرلمان. كما شدد على أن العمل جار لدعم رئيس الوزراء وحكومته لجعلها أكثر فاعلية وكفاءة من ما هي عليه الآن.

المصدر : وكالات