عباس كلف فياض بتشكيل حكومة جديدة بعد أن أضاف إلى حكومته ثلاثة وزراء (رويترز-أرشيف)

قدم رئيس حكومة الطوارئ الفلسطينية سلام فياض استقالته اليوم إلى رئيس السلطة محمود عباس الذي أعاد تكليفه بتشكيل حكومة جديدة.

وقال وزير الشؤون الاجتماعية محمود هباش إن عباس طلب من فياض أن تواصل الحكومة الحالية العمل كحكومة تسيير أعمال. وأضاف أن الرئيس "أصدر أيضا مرسوما بتكليف فياض تشكيل حكومة عادية جديدة".

واستنادا إلى القانون الأساسي الفلسطيني لا تمدد حالة الطوارئ لأكثر من شهر إلا بموافقة المجلس التشريعي المشلول حاليا. وانتهت مهلة الشهر بحلول مساء اليوم.

وقبل أن تقدم الحكومة استقالتها أصدر عباس مرسوما رئاسيا قضى بتعيين ثلاثة وزراء جدد أدوا اليمين الدستورية أمامه وأمام فياض في مقر الرئاسة في رام الله.

والوزراء الثلاثة الجدد هم إبراهيم إبراش وزيرا للثقافة، وعلي خشان وزيرا للعدل، وتهاني أبو دقة وزيرة للشباب والرياضة. وباتت الحكومة تضم 16 وزيرا مع رئيسها فياض.

وتشكلت حكومة فياض بعد أن أقال عباس حكومة الوحدة الوطنية برئاسة إسماعيل هنية في 14 يونيو/حزيران الماضي. وقال هنية -الذي ما زال يعتبر نفسه رئيسا للوزراء في خطبة الجمعة بأحد مساجد غزة- إن الرئيس لم يسع للحصول على موافقة المجلس التشريعي.

كما جدد دعوة أطلقتها حماس للحوار لإنهاء شقاق يشعر الكثير من الفلسطينيين بأنه يعرض للخطر آمالهم في إقامة دولة.

لكن هنية رفض الشروط التي حددها عباس لإجراء محادثات وقال إن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تطلب الحوار ولكن لا تستجديه.

توغل إسرائيلي
أهالي الضفة ودعوا اليوم الشهيد محمد ذياب (الفرنسية)
ميدانيا, توغلت آليات وجرافات تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي شرقي محافظة رفح جنوب قطاع غزة اليوم.
 
وقالت مصادر أمنية فلسطينية وشهود عيان إن الاحتلال توغل داخل مطار غزة الدولي شرق معبر رفح الحدودي، وقام بأعمال تمشيط وتجريف وبحث عن أنفاق أو ألغام في محيطه بمسافة تبعد نحو سبعمئة متر عن الحدود الفاصلة مع إسرائيل.
 
وقد تقدمت الآليات بمساندة مروحيات أباتشي التي أطلقت نيران أسلحتها الرشاشة في محيط منطقة التوغل, ولم يبلغ عن وقوع أي إصابات.
 
وسبق هذا التوغل مقتل جندي إسرائيلي وإصابة آخرين أمس خلال عملية توغل أخرى للاحتلال وسط القطاع. وقد تبنت كتائب القسام الجناح العسكري لحماس قتل الجندي.
 
من جهتها قالت سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- إن أربعة من عناصرها أصيبوا خلال الاشتباك مع قوات الاحتلال أيضا.
 
واستشهد أمس فلسطيني من سرايا القدس برصاص الاحتلال قرب مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية. وقالت إسرائيل إن محمد عمر ذياب (26 عاما) اقترب بسيارته من الحاجز وأطلق النار على الجنود, وأضافت أنه كان يرتدي حزاما ناسفا. ولم تقع إصابات في صفوف الإسرائيليين.
 
رايس والرباعية
رايس أرجأت زيارتها إلى الأسبوع المقبل (رويترز-أرشيف)
على الصعيد الدولي, أعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك أن الوزيرة كوندوليزا رايس أرجأت زيارتها التي كانت مقررة إلى إسرائيل ورام الله الأسبوع المقبل.
 
وبررت الوزارة الإرجاء بأن رايس ستصحب وزير الدفاع روبرت غيتس في زيارته للمنطقة نهاية الشهر الجاري.
 
في تطور آخر قالت الخارجية البرتغالية إن اللجنة الرباعية للوساطة في الشرق الأوسط ستجتمع بالعاصمة لشبونة في الـ19 من هذا الشهر.
 
وكان يفترض أن يعقد الاجتماع الشهر الماضي لكنه تأجل بعد سيطرة حماس على القطاع, ثم تقرر عقده في الـ16 من الجاري بمصر. ومن المتوقع أيضا مشاركة مبعوث الرباعية توني بلير في الاجتماع المرتقب.

المصدر : وكالات