الفيضانات قتلت ثلاثين شخصا ودمرت آلاف المنازل في السودان (الجزيرة-أرشيف)

رفعت السلطات السودانية حالة التأهب -التي كانت أعلنتها من قبل- إلى أعلى درجاتها بسبب السيول والأمطار التي اجتاحت منذ مساء الأحد وسط وشرقي وجنوبي شرقي السودان وقتلت ثلاثين شخصا على الأقل وشردت عشرات آخرين ودمرت آلاف المنازل.

وأعلن بيان لوزارة الداخلية صدر الخميس أن السلطات "مازالت تتلقى مكالمات النجدة من عدة مناطق بالسودان".

وقال البيان إن السيول قتلت ثلاثين شخصا على الأقل وجرحت حوالي مئة آخرين ودمرت حوالي 25 ألف منزل.

ومن جهتها حذرت السلطات الصحية في الخرطوم من وقوع أزمة صحية وانتشار أوبئة بسبب تدهور الأوضاع عقب السيول.

ومن بين الولايات التي تضررت أكثر من غيرها بالسيول شمال كردفان والنيل الأبيض وسط السودان وسنار، وكسلا في الشرق والمناطق شرقي العاصمة الخرطوم.

مساعدات غذائية
وقال برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة الخميس إنه بدأ جهودا لنقل المعونات لآلاف السودانيين المتضررين من السيول.

برنامج الغذاء العالمي أعلن عن تقديم مساعدات للمتضررين (الفرنسية-أرشيف)
وأوضح ممثل البرنامج في السودان كينرو أوشيداري في بيان أن هيئته ضمت جهودها إلى منظمات الأمم المتحدة الأخرى والحكومة السودانية لنقل إمدادات الطوارئ بسرعة إلى الضحايا.

وأضاف البيان أن البرنامج يعتزم كخطوة أولى عاجلة توزيع الطعام على عشرين ألف شخص تأثروا بفيضان نهر القاش شرقي البلاد في خمسة مواقع قرب مدينة كسلا الملاصقة للحدود مع إريتريا.

وفي العام الماضي وصل ارتفاع نهر النيل في الخرطوم إلى مناسيب أعلى مما كان في العامين 1946 و1988 في أسوأ فيضانات تضرب البلاد في القرن الماضي.

وقالت مصادر حكومية إن 27 شخصا على الأقل قتلوا في العام 2006 ودمر حوالي عشرة آلاف منزل تماما أو جزئيا، وتتنبأ السلطات بموسم مطير أكثر شدة في العام الحالي.

المصدر : الجزيرة + وكالات