العاصمة مقديشو عادت مسرحا للعديد من أعمال العنف (رويترز)

لقي أربعة أشخاص مصرعهم وأصيب آخرون في أعمال عنف وسقوط قذائف هاون على العاصمة الصومالية مقديشو, شملت القصر الرئاسي قبل أيام من عقد مؤتمر المصالحة داخل البلاد وخارجها.
 
وقال شهود عيان إن شخصا قتل وجرح اثنان قرب قصر الرئاسة في حي فيوري الذي استهدف بقذائف الهاون. لكن أمن الرئاسة قال إن قذيفتين سقطتا على مبان قرب القصر، لكنها لم توقع خسائر.
 
كما أفاد مصدر أمني آخر بأن ستة انفجارات وقعت على أجزاء من أحد جدران القصر الرئاسي, نافيا علمه بوجود أي إصابات لصعوبة الخروج.
 
وفي هجوم آخر قتل ثلاثة أشخاص بالرصاص في حي بار أوباح بمقديشو. وقال شاهد عيان إن القتلى أصيبوا بالرصاص في الرأس, مشيرا إلى احتمال أن يكونوا تعرضوا للتعذيب قبل أن يقتلوا.
 
من جهة أخرى أصيب ثمانية أشخاص في أربعة انفجارات وقعت ثلاثة منها بسوق البكارى بمقديشو, بينما وقع الثالث بشارع المصانع جنوبي المدينة.
 
كما وزعت في الأحياء الجنوبية من مقديشو منشورات تدعو السكان إلى "الجهاد" والابتعاد عن أماكن تواجد القوات الحكومية والإثيوبية.
 
مؤتمران للمصالحة
وتزامنت أعمال العنف مع اعتزام عدة أطراف صومالية معارضة للحكومة الانتقالية تنظيم مؤتمر للمصالحة الوطنية في إريتريا ردا على مؤتمر المصالحة المزمع تنظيمه الأحد المقبل.
 
وقال رئيس المحاكم الإسلامية شيخ شريف أحمد إن مؤتمرا للمصالحة يضم المحاكم الإسلامية وأعضاء البرلمان الحر إضافة إلى الجالية الصومالية في المهجر والسياسيين وعلماء الدين سيعقد في العاصمة الإريترية أسمرا في مطلع سبتمبر/ أيلول المقبل.

شريف اتهم القوات الإثيوبية بارتكاب إبادة جماعية في الصومال (الجزيرة نت)
ويهدف منظمو مؤتمر المصالحة في أسمرا تشكيل تحالف لتحرير البلاد من إثيوبيا التي ساعدت القوات الحكومية الصومالية في الإطاحة بالمحاكم الإسلامية أواخر العام الماضي.

واتهم شريف في مؤتمر صحفي عقده في أسمرا الأربعاء القوات الإثيوبية بارتكاب إبادة جماعية ضد الشعب الصومالي.

ويتوقع أن ينعقد مؤتمر للمصالحة الصومالية الأحد المقبل في مقديشو بمشاركة 2375 عضوا. ويهدف المؤتمر الذي أرجئ مرات عدة للمساعدة على إحلال السلام في الصومال.

المصدر : وكالات