الشيخ شريف شيخ أحمد اتهم القوات الإثيوبية بارتكاب إبادة جماعية بالصومال (أرشيف)

تعتزم عدة أطراف صومالية معارضة للحكومة الانتقالية تنظيم مؤتمر للمصالحة الوطنية في إريتريا ردا على مؤتمر المصالحة المزمع تنظيمه الأحد المقبل في مقديشو فيما تتواصل أعمال العنف في البلاد.

وقال رئيس المحاكم الإسلامية شيخ شريف أحمد إن مؤتمرا للمصالحة يضم المحاكم الإسلامية وأعضاء البرلمان الحر إضافة إلى الجالية الصومالية في المهجر والسياسيين وعلماء الدين سيعقد في العاصمة الإريترية أسمرا في فاتح سبتمبر/ أيلول المقبل.

ويهدف منظمو مؤتمر المصالحة في أسمرا تشكيل تحالف لتحرير البلاد من إثيوبيا التي ساعدت القوات الحكومية الصومالية في الإطاحة بالمحاكم الإسلامية أواخر العام الماضي.

واتهم شريف في مؤتمر صحفي عقده في أسمرا الأربعاء القوات الإثيوبية بارتكاب إبادة جماعية ضد الشعب الصومالي.

من جهة أخرى يتوقع أن ينعقد مؤتمر للمصالحة الصومالية الأحد المقبل في مقديشو بمشاركة 2375 عضوا. ويهدف المؤتمر الذي أرجئ مرات عدة للمساعدة على إحلال السلام في الصومال.



القوات الحكومية الصومالية تتعرض لعدة هجمات خلال الأيام الماضية (الفرنسية-أرشيف)
أعمال عنف
على الصعيد الميداني أصيب الأربعاء خمسة أشخاص بينهم مدني في هجومين استهدفا دوريتين للشرطة في العاصمة الصومالية مقديشو. وفي هجوم ثالث أصيب ثلاثة مدنيين لدى انفجار قنبلة يدوية ألقاها مجهولون على أفراد من الشرطة في أحد أسواق العاصمة.

وكانت الحكومة الانتقالية قد نشرت أمس قواتها في السوق الواسع الذي يعتقد أن مسلحين يختبؤون فيه وفي أماكن أخرى في العاصمة المضطربة.

وكان السوق الرئيسي في مقديشو قد شهد أمس هجوما على القوات الحكومية ما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة خمسة آخرين على الأقل.

المصدر : الجزيرة + وكالات