مصرع جندي أميركي بديالى ومفخخة تقتل 12 جنديا عراقيا
آخر تحديث: 2007/6/9 الساعة 18:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/9 الساعة 18:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/24 هـ

مصرع جندي أميركي بديالى ومفخخة تقتل 12 جنديا عراقيا

19 ألف معتقل عراقي في سجون الجيش الأميركي في العراق (رويترز)

أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده بنيران أسلحة خفيفة في محافظة ديالى شمال شرق بغداد، ليرتفع إلى 22 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ بداية يونيو/حزيران الجاري.

وفي تطورات أخرى قتل 12 جنديا عراقيا وجرح نحو 30 آخرين في انفجار سيارة مفخخة عند نقطة تفتيش تابعة لهم في بلدة الإسكندرية جنوب بغداد.

وفي البصرة قتل ستة معتقلين وأصيب خمسون آخرون في هجوم بقذائف هاون استهدف معتقل بوكا الذي يديره الجيش الأميركي في منطقة أم قصر.
 
ولم يذكر بيان عسكري أميركي مقتضب نقل النبأ أي تفاصيل بشأن القتلى والجرحى سوى تأكيده عدم وقوع إصابات في صفوف القوات الأميركية.
 
ويحتجز الجيش الأميركي 13 ألف معتقل عراقي في سجن بوكا وحده من أصل 19 ألف سجين في معتقلات يديرها. ويقبع معظم السجناء في الحجز دون توجيه أي اتهامات إليهم أو محاكمتهم، وهو ما أثار انتقادات من قبل منظمات حقوق الإنسان.
 
وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي أن قوات أميركية وعراقية مشتركة داهمت مبنى في الفلوجة غرب بغداد فجر اليوم بحثا عن مشتبه في ارتباطه بتنظيم القاعدة يعمل على توزيع الأسلحة في المنطقة، واشتبكت مع مسلحين داخله ما أسفر عن مقتل خمسة مسلحين بينهم الشخص المطلوب واعتقال اثنين آخرين.
 
وفي الفلوجة أيضا اعتقلت القوات الأميركية مشتبها به قالت إنه خليفة أمير تنظيم القاعدة الذي قتل يوم 29 مايو/أيار الماضي. كما اعتقلت خمسة من المشتبه بارتباطهم بتنظيم القاعدة خلال عملية في بلدة التاجي شمال بغداد.
 
وفي مدينة الصدر شرقي العاصمة أعلن الجيش الأميركي مقتل شخص واعتقال ثلاثة آخرين، في إطار مداهمة فجر اليوم خلية يشتبه في تهريبها أسلحة ومتفجرات خارقة للدروع من إيران.
 
استهداف الشرطة
  الشرطة العراقية هدف دائم  للمسلحين (الفرنسية)
وفي سياق متصل قتل شخصان بينهما شرطي وأصيب ثمانية آخرون بينهم ستة من أفراد الشرطة في انفجار سيارة مفخخة استهدفت دورية لمغاوير وزارة الداخلية في منطقة الشعب شمال شرق بغداد، وفق ما ذكرت مصادر أمنية.
 
وعقب هذا التفجير بنحو ساعة ونصف قتل شرطي وأصيب آخر في هجوم لمسلحين استهدف دورية راجلة للشرطة في نفس المنطقة. وفي الزعفرانية جنوب بغداد جرح ثلاثة أشخاص في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة.
 
يأتي هذا التطور بعد يوم من هجوم شنه مسلحون على منزل قائد للشرطة في مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد فقتلوا 14 شخصا بينهم زوجته واثنان من أشقائه.
 
كما اختطف المسلحون ثلاثة من أبناء العقيد علي دليان الجوراني الذي يعد أحد كبار قادة شرطة بعقوبة. وقالت مصادر أمنية إن أحمد كان مسؤولا بشكل مباشر عن قتل ثلاثة من أعضاء تنظيم القاعدة هذا الأسبوع بمحافظة ديالى.
 
وفي بعقوبة أيضا قتل خمسة أشخاص من عائلة واحدة برصاص مسلحين نصبوا لهم كمينا قرب ناحية كنعان جنوبي المدينة في وقت متأخر من الليلة الماضية.
 
وفي سامراء شمالي العاصمة العراقية قتل ثلاثة أشخاص وأصيب سبعة آخرون إثر سقوط قذائف هاون على أحد الأحياء السكنية.
 
تحذير الحكيم
عبد العزيز الحكيم (الفرنسية-أرشيف)
على صعيد آخر حذر زعيم المجلس الإسلامي العراقي الأعلى وقائمة الائتلاف العراقي الموحد عبد العزيز الحكيم من انتقال "الإرهاب" في العراق إلى  دول الجوار في ظل غياب موقف "واضح حيال التكفيريين".
 
واستشهد بما يحدث حاليا في  مخيم نهر البارد شمالي لبنان الذي اعتبره مكانا كان يتم فيه تجنيد وإرسال "الإرهابيين" إلى العراق.
 
وأضاف الحكيم  خلال ترؤسه اجتماعا حزبيا أن "العراق يقاتل ضد القاعدة نيابة عن الجوار وبات واضحا أن الدول الأخرى أضحت تكتوي بنار الإرهاب الذي ينتشر تحت مسميات أخرى كما يحصل الآن  في نهر البارد".
المصدر : وكالات