انفجار سيارة مفخخة بمدينة الصدر أمس خلف عشرات القتلى والجرحى (روتيرز)

قالت مصادر أمنية وطبية عراقية إن 15 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 30 آخرون بجروح بانفجار سيارتين مفخختين في القرنة شمال البصرة صباح الجمعة.

وأوضح الملازم أول عماد عبد الواحد من الشرطة العراقية أن "سيارتين مفخختين انفجرتا في وقت متزامن تقريبا في القرنة 60 كم شمال البصرة) أحداهما في حافلة ركاب صغيرة وأخرى في سوق شعبي ما أدى إلى سقوط الكثير من الضحايا" من دون أن يحدد عددهم.

لكن مدير مستشفى القرنة محمد نوروز أكد "مقتل 14 شخصا على الأقل واصابة نحو 30 جريحا بينهم نساء واطفال".

تأتي هذه الانفجارات بعد مقتل 20 عراقيا وإصابة العشرات بجروح في هجمات متفرقة، كان أبرزها تفجير انتحاري استهدف مركز ربيعة الحدودي مع سوريا أمس الخميس.
 
فقد أعلنت مصادر أمنية عراقية أن تسعة أشخاص قتلوا وأصيب 22 آخرون في هجوم انتحاري نفذ بواسطة شاحنة مفخخة استهدفت منفذ ربيعة الحدودي الواقع في محافظة نينوى شمالي العراق.
 
وقتل خمسة أشخاص وأصيب 16 آخرون بهجومين انتحاريين نفذا بسيارتين مفخختين استهدفا مسجدين للشيعة والسنة في أبو غريب غربي بغداد. وأكدت قوات التحالف وقوع الهجومين ونددت بهذه "الهجمات الإجرامية".
 
وفي الطالبية القريبة من مدينة الصدر ببغداد قتل أربعة مدنيين وأصيب 14 آخرون في انفجار حافلة مفخخة قرب أحد المطاعم.
 
وقالت قوات التحالف إن السائق فجر الحافلة عندما كان ينتظر دوره على حاجز تفتيش قبل دخول مدينة الصدر. من جهتهم قال خبراء متفجرات عراقيون إنهم اكتشفوا عبوات أخرى غير متفجرة في الحافلة وفككوها.
 
وفي الرمادي قتل مدنيان وأصيب ستة بينهم شرطي بانفجار شاحنة مفخخة أطلقت عليها الشرطة النار قبل وصولها إلى حاجز تفتيش بعدما ارتابت بأمرها.

قتلى أميركيون
الخسائر الأميركية في ارتفاع مستمر بالعراق (الفرنسية)
أعلن الجيش الأميركي الخميس مقتل أحد جنوده وإصابة جنديين آخرين في  انفجار عبوة ناسفة جنوبي شرقي بغداد الأربعاء، ليرتفع بذلك إلى 21 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ بداية هذا الشهر.
 
وبذلك يصل عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا منذ غزو العراق في مارس/ آذار 2003 إلى 3494، حسب إحصاء وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).
 
يذكر أن 123 جنديا أميركيا قتلوا في مايو/ أيار الماضي في هجمات غالبيتها ببغداد ومحيطها، ما يشكل العدد الأكبر من القتلى منذ معركة الفلوجة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2004 حين قتل 137 عسكريا أميركيا.
 
من جانب آخر أعلنت وزارة الدفاع البريطانية وفاة جندي بريطاني متأثرا بجروح أصيب بها في هجوم مسلح استهدف دوريته بمدينة البصرة جنوبي العراق. وقالت الوزارة إن عددا آخر من الجنود أصيبوا بهذا الهجوم، لكنهم ليسوا في حالة خطرة.
 
وبذلك يرتفع إلى 150 عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في العراق من غزوه بينهم 116 خلال مهمات.
 
الجيش والمسلحون
من جانب آخر أعلنت وزارة الدفاع العراقية أن القوات المسلحة قتلت ثمانية مسلحين وألقت القبض على 77 آخرين، وذلك في عمليات عسكرية متفرقة أمس.
 
وأوضحت الوزارة أن القوات المشاركة في خطة فرض القانون قتلت ثلاثة "إرهابيين" واعتقلت 40 آخرين بينهم أحد المطلوبين في بغداد. وقالت إن القوات المنتشرة في قاطع الفرات الأوسط قتلت أربعة مسلحين, فيما قتلت آخر في الرمادي.
 
وقالت الوزارة إنها اعتقلت 16 مسلحا في عمليات استهدفت قادة تنظيم القاعدة وسط العراق. وأوضحت أنها اعتقلت 11 جنوب شرق الفلوجة, واعتقلت قائدا في تنظيم القاعدة خلال دهم منزلين في هيت بمحافظة الأنبار)، وهو خليفة قائد بارز كان فر من المنطقة كما اعتقلت أربعة إرهابيين آخرين".

المصدر : وكالات