اللجنة الأممية قالت إن الصراع في دارفور يزيد من تعقيد وضعية الأطفال (الفرنسية-أرشيف)
عبرت لجنة حقوق الأطفال التابعة للأمم المتحدة عن قلقها من استمرار خطف الأطفال في السودان، ولا سيما في إقليم دارفور وجنوبي البلاد، "من أجل التجنيد القسري وأعمال السخرة وفي بعض الحالات للاستغلال الجنسي".

ولم توضح اللجنة الجهة المسؤولة عن الخطف والاستغلال، واكتفت بالقول إن أطفال وشبان الشوارع الذين شردهم الصراع في دارفور على وجه الخصوص "معرضون لجميع أشكال الاستغلال".

ودعت اللجنة الحكومة السودانية إلى تكثيف جهودها للحيلولة دون خطف الأطفال والمساعدة في عودة المخطوفين منهم إلى عائلاتهم.

وقالت اللجنة -التي تضم 18 خبيرا- إنها أصدرت نتائجها بعد جلسة استمرت ثلاثة أسابيع فحصت خلالها سجلات 11 دولة منها السودان.

وأكد وفد السودان إلى المحادثات أنه من غير المشروع استخدام الأطفال في أعمال السخرة أو الاستغلال الجنسي، وأن "بيع الأطفال جريمة غير معروفه في المجتمع السوداني".

وقال مسؤولون سودانيون إن لجنة لحماية العائلات والأطفال شكلت قبل 15 شهرا.



المصدر : رويترز