تعاون أمني إيطالي يمني (الجزيرة نت)
 
عبده عايش-صنعاء
 
دشنت في صنعاء أمس الأربعاء المرحلة الأولى من تزويد اليمن بمنظومة رادارات إيطالية لمراقبة سواحله.
 
كما تم التوقيع على اتفاقية للتعاون بين خفر السواحل في اليمن وإيطاليا بحضور وزير الداخلية اليمني رشاد العليمي ونائب وزير الدفاع الإيطالي.
 
وتتضمن منظومة الرادارات الممولة إيطاليا بمبلغ 20 مليون يورو إقامة عشرين مركزا ونقطة مراقبة جديدة بهدف تنظيم خدمات مرور السفن على امتداد 2300 كلم من الساحل اليمني.
 
وأكد وزير الداخلية اليمني أن المنظومة الرقابية الساحلية ستخدم الأمن والاستقرار في البلاد والمنطقة عموما والأمن الدولي ومكافحة الإرهاب، عبر مكافحة الهجرة غير المشروعة وتهريب المخدرات والأسلحة.
 
ولفت الوزير إلى توقيع اليمن مع إيطاليا اتفاقية التعاون الأمني، معتبرا أنها أول اتفاقية توقعها اليمن مع دولة أوروبية في مجال مكافحة الجريمة والإرهاب والهجرة غير المشروعة.
 
من جهته أبدى نائب وزير الدفاع الإيطالي استعداد بلاده للبحث مع اليمن عن مصادر تمويلية لتنفيذ المرحلة الثانية من مشروع خفر السواحل، وأوضح أن هذا النظام الذي تقدمه وتنفذه شركة سلكس الإيطالية من أحدث الأنظمة عالميا.
 
وأعلن المسؤول الإيطالي استعداد بلاده إلى تأهيل أفراد من القوات المسلحة والأمن اليمني بالكليات الإيطالية في مجال مكافحة الإرهاب.


 
نقطة التحول "كول"
يذكر أن إنشاء قوات خفر السواحل اليمنية في العام 2002 جاء عقب تفجير المدمرة الأميركية كول في أكتوبر/تشرين الأول 2000 بميناء عدن، ومنذ ذلك الوقت وهي تحظى بدعم أميركي وأوروبي.
 
وقد حصل اليمن على عشرات الزوارق الحربية من الولايات المتحدة، وعشرة من أستراليا، وأربعة من فرنسا، ومثلها من إيطاليا، وخمسة برازيلية، إضافة لزوارق ألمانية.
 
وحسب مصادر يمنية فإن الزوارق الحربية ستستخدم في المياه الإقليمية على البحر الأحمر وبحر العرب وخليج عدن لمكافحة العمليات الإرهابية، ومنع أشكال القرصنة البحرية والتهريب للمتسللين الأفارقة إلى اليمن، وتوفير الحماية للبيئة البحرية من نفايات السفن الأجنبية.

المصدر : الجزيرة