اعتقال زعيم الهوية بمقديشو وإغلاق ثلاث محطات إذاعية
آخر تحديث: 2007/6/7 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/7 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/22 هـ

اعتقال زعيم الهوية بمقديشو وإغلاق ثلاث محطات إذاعية

 القوات الإثيوبية شنت حملة دهم وتفتيش من منزل إلى منزل في مقديشو (الفرنسية-أرشيف)

قال متحدث باسم قبيلة هوية المهيمنة على العاصمة الصومالية إن الحكومة الانتقالية اعتقلت بمقديشو زعيم شيوخ القبيلة الحاج عبدي إيمان عمر. ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن المتحدث أحمد ديري قوله إن السلطات لم تعط أي تفسير لاعتقال عمر.
 
وجاء اعتقاله فيما نفذ مئات الجنود من القوات الإثيوبية -الداعمة للحكومة الانتقالية- عمليات دهم وتفتيش من منزل إلى منزل في مقديشو بحثا عن الأسلحة. وأسفرت هذه العمليات عن اعتقال عدد من الأشخاص بتهم تتعلق بارتباطهم بالجماعات المسلحة، لكن من غير المعروف ما إذا كان اعتقال زعيم قبيلة هوية جاء في نفس السياق.
 
وقال  صلاد علي جيلي نائب وزير الدفاع الصومالي إن العلميات جزء من مهام أمنية روتينية تقوم بها قوات الحكومة الانتقالية بمساعدة "أصدقائنا الإثيوبيين".
 
إغلاق إذاعات
 الحكومة الانتقالية مستاءة من تغطية وسائل إعلام اعتبرتها موالية للمحاكم (الفرنسية-أشيف)
وفي تطور آخر أغلقت الحكومة الصومالية ثلاث محطات إذاعية بعد اتهامها بإثارة العداء بين المواطنين، ومساندة "الإرهابيين".
 
وأصدرت الحكومة مرسوما يقضي بإغلاق شبكة شابيلي الإعلامية وإذاعتي هرون أفريك (القرن الأفريقي) والقرآن الكريم والتي توقفت عن البث عصر اليوم الأربعاء.
 
واتهم وزير الإعلام مادوبي نونو محمود في بيان له الإذاعات الثلاث "بالتسبب في  انعدام الأمن ودعم الإرهاب ومناهضة الحكومة". وأوضح أن  أصحاب  الإذاعات مسؤولون عن الاتهامات المذكورة، وستتم محاسبتهم.
 
ولم يذكر البيان مدة منع الإذاعات من البث، علما أن الحكومة كانت علقت بث هذه الإذاعات في يناير/ كانون الثاني الماضي لمدة 24 ساعة.
 
وقبيل الإغلاق، قال مدير إذاعة شابيلي محمد أمين إنه اتصل مع المسؤولين بالحكومة للاستفسار عن السبب فكان الرد أن هذا الموضوع سيبحث لاحقا.
 
وكانت الحكومة الانتقالية أعربت سابقا عن استيائها من تغطية وسائل الإعلام  لأعمال العنف في العاصمة، واعتبرتها موالية للمحاكم الإسلامية التي أطاحت بها بدعم إثيوبي نهاية العام الماضي.
 
وتأتي هذه التطورات بعد زيارة خاطفة وغير مسبوقة قام بها رئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي أمس إلى مقديشو, أجرى خلالها محادثات مع الرئيس عبد الله يوسف ورئيس الوزراء علي محمد غيدي ومسؤولين آخرين. ولم يتسرب أي شيء عن طبيعة هذه المحادثات حيث غادر زيناوي مباشرة بعدها العاصمة الصومالية.
 
اجتماع لندن 
العنف عاد إلى مقديشو منذ دحر المحاكم الإسلامية نهاية العام الماضي (رويترز-أرشيف)
على صعيد آخر، بدأ في لندن اجتماع مجموعة الاتصال الدولية الخاصة بالصومال، بمشاركة وزراء خارجية النرويج وكينيا ونائبة وزيرة الخارجية الأميركية المكلفة بشؤون أفريقيا ووزير شؤون أفريقيا والقرن الأفريقي في بريطانيا بالاضافة إلى مندوبين عن الاتحاد الأفريقي والجامعة العربية ومجموعة الإيغاد.
 
ويناقش الاجتماع الأوضاع السياسية والأمنية وسبل توفير الدعم المالي, فضلا عن سبل تنشيط لجنة المصالحة الوطنية في الصومال.
 
ومن المقرر أن يعقد في مقديشو يوم 14 يونيو/ حزيران الجاري مؤتمر للمصالحة تأجل مرارا.
المصدر : الجزيرة + وكالات