الاعتقالات تسبق الانتخابات البلدية المقررة في نهاية يوليو/تموز المقبل(الجزيرة نت-أرشيف)

محمد النجار-عمان

قال حزب جبهة العمل الإسلامي في الأردن إن السلطات الأمنية اعتقلت سبعة من أعضائه على مدار الأسبوعين الماضيين.

وأكد بيان صادر عن لجنة الحريات في الحزب أن الأجهزة الأمنية اعتقلت مساء الاثنين أربعة من أعضائه الناشطين في الزرقاء، بعد أن كانت اعتقلت نهاية الشهر الماضي ثلاثة آخرين من الناشطين في الحزب.

وقال الأمين العام للحزب زكي بني ارشيد إن المعتقلين أعضاء ناشطون في لجان الانتخابات البلدية في الزرقاء، التي ينافس الإسلاميون فيها بمرشح بارز هو عضو المكتب التنفيذي لجماعة الإخوان المسلمين سعود أبو محفوظ.

وأضاف بني ارشيد للجزيرة نت أن الاعتقالات تأتي في إطار الاستهداف المستمر الذي تمارسه الحكومة ضد الحركة الإسلامية على أبواب الانتخابات البلدية المقررة في نهاية يوليو/تموز القادم.

 زكي بني ارشيد (الجزيرة نت-أرشيف)
لكن الحكومة نفت على لسان رئيسها معروف البخيت وجود أي استهداف حكومي للمعارضة الإسلامية.

قضايا أمنية
وكان الناطق باسم الحكومة ناصر جودة قال إن ثلاثة من معتقلي الحزب اعتقلوا على خلفية قضايا أمنية ولا علاقة لها بالانتخابات البلدية.

وقالت مصادر في حزب جبهة العمل الإسلامي للجزيرة نت إن أربعة من المعتقلين السبعة أقرباء وإن أحدهم يستعد لعقد قرانه خلال أيام.

وتأتي الاعتقالات وسط توتر يسود علاقة الإسلاميين بالحكومة في الأردن منذ أكثر من عام على خلفية سلسلة من الأزمات كان أبرزها تعيين الحكومة لجنة لإدارة جمعية المركز الإسلامي التي أسسها ويديرها الإسلاميون منذ نحو خمسة عقود.

وكان لقاء عقد نهاية الأسبوع الماضي بين قيادات الحركة الإسلامية الأردنية ورئيس الحكومة انتهى دون نتائج، حيث وصفه الإسلاميون بأنه كان "متشنجا وعاصفا"، فيما نقلت وكالة الأنباء الرسمية عن رئيس الحكومة معروف البخيت مطالبته الحركة بالعودة للخطاب الراشد الذي ميزها على مدى العقود الماضية.

المصدر : الجزيرة