علي بلحاج لا يزال يحقق في صحة شريط الفيديو الذي ظهر فيه ابنه (الأوروبية-أرشيف)
ذكرت تقارير صحفية أن الابن الأصغر لعلي بلحاج أحد الزعماء السابقين للجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة في الجزائر انضم إلى جناح تنظيم القاعدة في شمال أفريقيا، مستشهدة بتسجيل فيديو بث على موقع تستخدمه هذه الجماعة.

وأظهر التسجيل الذي أعده تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي عبد القهار بلحاج (18 عاما) مرتديا زيا عسكريا ويحمل بندقية كلاشينكوف في غابة مع عدة مسلحين آخرين.

ونسب إلى عبد القهار قوله في التسجيل إن تنظيمه يجند أجانب لتنفيذ هجمات وقعت مؤخرا على مراكز للشرطة قتل خلالها ستة أشخاص في ولاية بومرداس الواقعة شرقي العاصمة، كما انتقد الحكومة المغربية لقيامها بتعذيب إسلاميين في المملكة، على حد قوله.

ولم ترد أنباء بخصوص مكان عبد القهار بلحاج منذ أن غادر منزله في أكتوبر/تشرين الأول 2006.

وقال أبوه إنه ليس متأكدا من صحة شريط الفيديو الذي بثته قناة الجزيرة وإنه ما زال يقوم بمزيد من التحريات، واقترح على السلطات استخدام المفاوضات وليس القوة لإنهاء التمرد.

ونقلت عنه صحيفة لكسبريسيون قوله إن هؤلاء الموجودين في الأحراش هم أبناؤنا ويتعين بذل أقصى الجهود من أجل التفاوض والتوصل إلى حل وسط معهم.

وتحظر السلطات الجزائرية على بلحاج ممارسة أي نشاط سياسي منذ إطلاق سراحه عام 2003 من سجن عسكري قضى فيه عقوبة السجن 12 عاما بتهمة تهديد أمن الدولة. لكنه حاول مرارا تحدي السلطات مما حدا بالشرطة إلى اعتقاله بضع ساعات لاستجوابه في وقت سابق هذا العام.

المصدر : رويترز