خالد عارف قال إن المستسلمين من عناصر فتح الاسلام أغرتهم الرواتب(الجزيرة)

قال قيادي في فرع لبنان في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إن عددا من مسلحي فتح الإسلام -التي تخوض مواجهات مع الجيش اللبناني في مخيم نهر البارد شمالي لبنان- سلموا أنفسهم إلى مكتب فتح بالمخيم وتخلوا عن أسلحتهم.

وأوضح عضو قيادة لبنان بفتح خالد عارف في اتصال مع الجزيرة أن مسلحين من فتح الإسلام، لم يحدد عددهم، سلموا أنفسهم أمس واليوم إلى مكتب الحركة بمخيم بنهر البارد.

ونقلت وكالة أسوشيتد بريس عن مسؤول فلسطيني آخر في الحركة أن عدد المستسلمين من فتح الإسلام سبعة مقاتلين.

وأكد عارف أن المستسلمين هم من أبناء مخيم نهر البارد وقد حضروا "من طوعهم" إلى مقر فتح ومقرات فصائل فلسطينية أخرى لم يحددها.

وقال إن أعمار المستسلمين لا تتجاوزا الـ25 عاما و"أخذت أسلحتهم وعادوا إلى منازلهم"، مضيفا أنهم كانوا قد انضموا إلى هذا التنظيم الذي ظهر في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي "نتيجة لإغراءات الرواتب".

وتوقع المسؤول عن تنظيم فتح في جنوب لبنان أن يبادر عدد آخر من مقاتلي فتح الإسلام إلى الاستسلام.

وأتت هذه التطورات بعد ساعات من استئناف المواجهات بين فتح الإسلام والجيش اللبناني بعد هدوء حذر ساد محيط المخيم في ساعات الصباح.

وذكر مراسل الجزيرة في شمال لبنان أن الجيش لللبناني أطلق قذائف مدفعية على المنطقة الجنوبية الشرقية من المخيم، مضيفا أن هناك معلومات بأن أحد مرافقي زعيم فتح الإسلام شاكر العبسي قتل في المواجهات إضافة إلى مسؤول مدفعية التنظيم ويدعى أبو جعفر السوري.

المصدر : الجزيرة + أسوشيتد برس