القوات الأميركية والعراقية تواجه مخاطر متزايدة (الفرنسية)

شهدت مناطق متفرقة في العراق مواجهات وتفجيرات متجددة خلال الساعات القليلة الماضية, رغم تشديد إجراءات الأمن من جانب القوات الأميركية والعراقية.

وفي هذا الصدد أعلنت الشرطة العراقية أنها قتلت امرأة كانت ترتدي حزاما ناسفا أثناء محاولتها تفجير نفسها وسط متطوعين للشرطة في شمال بغداد.

وقال مصدر مسؤول بالشرطة إن "عناصر اللواء الميكانيكي المسؤولين عن حماية المكان لاحظوا أن المرأة كانت مريبة فحاولوا توقيفها إلا أنها لم تستجب فأطلقوا عليها النار قبل وصولها إلى الحشد، ما أدى إلى انفجار حزامها الناسف ومقتلها على الفور". كما قال المصدر الأمني إن ثلاثة أشخاص أصيبوا بجروح طفيفة في الحادث.

من جهة ثانية عثرت الشرطة على 28 جثة بها طلقات رصاص في مناطق متفرقة من بغداد.

وفي الديوانية جنوب بغداد أصيب أربعة مدنيين في اشتباكات بين مسلحين وجنود أميركيين. من جهة ثانية قالت الشرطة العراقية إن أربعة من أفرادها جرحوا لدى انفجار قنبلة مزروعة في الطريق قرب إحدى الدوريات في حي الدورة جنوب العاصمة.

كما قتل شخص واحد وأصيب ثمانية آخرون في هجومين بقذائف الهاون على منطقة في جنوب بغداد وأخرى في الجنوب الغربي أمس الاثنين.

على صعيد آخر أعلنت "دولة العراق الإسلامية" في شريط فيديو نشر على الإنترنت أنها قتلت ثلاثة جنود أميركيين خطفتهم الشهر الماضي في العراق.

وجاء في الشريط أن دولة العراق الإسلامية "قررت حسم المسالة وأعلنت نبأ مقتلهم لتكون النتيجة مرة على أعداء الله, كانوا أسرى أحياء فصاروا جثثا أمواتا".

التفجيرات توالت في أنحاء متفرقة (رويترز)
تقرير أميركي
على صعيد آخر قالت صحيفة نيويورك تايمز إن تقريرا داخليا للجيش الأميركي كشف بعد ثلاثة أشهر من نشر تعزيزات في بغداد أن العسكريين قادرون على فرض سيطرتهم المؤقتة على أقل من ثلث أحياء العاصمة العراقية.

وقال التقرير الذي أعد الشهر الماضي ونقلته الصحيفة على موقعها الإلكتروني إن قوات الأمن العراقية والأميركية قادرة على حماية السكان والإبقاء على وجود مادي لها في 149 من أحياء بغداد الـ457.

وأضافت أن هذه القوات إما أنها لم تبدأ عملياتها في 311 حيا من الأحياء المتبقية أو لا تزال تواجه مقاومة. كما نقلت عن ضباط في الجيش الأميركي أن العنف تراجع في عدد كبير من المناطق، لكنه ما زال مزمنا في الأحياء الغربية من بغداد التي يعيش فيها الشيعة والسنة معا.

المصدر : وكالات