حماس تدرس خيار التهدئة وأولمرت يواصل التصعيد
آخر تحديث: 2007/6/4 الساعة 11:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/4 الساعة 11:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/19 هـ

حماس تدرس خيار التهدئة وأولمرت يواصل التصعيد

محمد نزال أكد أن حماس تدرس خيار التهدئة مع إسرائيل (الفرنسية-أرشيف)

قال عضو المكتب السياسي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمد نزال إن الطرف المصري تقدم بمقترحات تتعلق بتجديد التهدئة مع إسرائيل، وإن حماس تدرس اتخاذ القرار المناسب.

وكان قياديون في حماس وقادة تنظيمات مقاومة أخرى قد شددوا في وقت سابق على ضرورة أن تكون التهدئة متبادلة وشاملة في الضفة وقطاع غزة.

ومن المقرر أن تجتمع خمس فصائل، هي حماس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والجهاد الإسلامي والجبهتان الشعبية والديمقراطية، في القاهرة منتصف الشهر الجاري لتحديد الموقف من اقتراح رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. ويتعلق الاقتراح بتهدئة شاملة تبدأ من غزة، وتنتقل خلال شهر إلى الضفة، تقوم على وقف إطلاق الصواريخ الفلسطينية، مقابل انسحاب إسرائيل إلى مواقع ما قبل سبتمبر/أيلول 2000.

توعد إسرائيلي
على الجانب الإسرائيلي جاء الموقف من التهدئة مغايرا إلى حد بعيد، حيث توعد رئيس الوزراء إيهود أولمرت بمواصلة العمل لمنع إطلاق صواريخ القسام، وبمواجهة ما سماه الإرهاب في قطاع غزة.

أولمرت رفض الحوار واختار التصعيد (الفرنسية)
وقال في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية أمس الأحد إن إسرائيل لا تفاوض أحدا، واعتبر أن الهجمات الإسرائيلية على النشطاء الفلسطينيين في قطاع غزة أدت إلى تراجع الهجمات الصاروخية من القطاع، متعهدا بمواصلة السياسة الإسرائيلية.

مواجهات ميدانية
ميدانيا شهدت الساعات الأربع والعشرون الماضية استشهاد أربعة فلسطينيين برصاص الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة.

على الجانب الإسرائيلي تسبب صاروخ أطلق من قطاع غزة على جنوب إسرائيل في خسائر مادية ولم يوقع إصابات، وتبنت سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي في بيان نشر في غزة العملية.
 
وأشار مصدر عسكري إسرائيلي إلى أن الصاروخ سقط في منطقة غير مأهولة في صحراء النقب جنوبي إسرائيل وأدى إلى احتراق حقل قمح.

المصدر : الجزيرة + وكالات