الأنباء تضاربت عن حالة غيدي عقب الانفجار (الفرنسية-أرشيف)

انفجرت شاحنة اليوم مستهدفة مقر إقامة رئيس الوزراء الصومالي علي محمد غيدي في مقديشو، متسببة في مقتل اثنين وجرح سبعة من حراسه الشخصيين، حسب متحدث باسم غيدي.
 
وأشار المتحدث عبد الله محيي الدين إلى أن "رئيس الوزراء الذي كان وقت الانفجار داخل المنزل بخير ولم يصب بأذى".
 
غير أن قوات حفظ السلام الأفريقية -على لسان المتحدث باسمها بادي أنكوندا- قالت إن غيدي "نقل لمكان آمن وإن الهجوم إرهابي"، مضيفة أنه "لا يمكن تأكيد أن غيدي لم يتعرض لأذى".
 
وأفاد شاهد عيان بأن "ضباط الشرطة فتحوا النار على الشاحنة التي واصلت طريقها وانفجرت مباشرة في مدخل منزل غيدي". وذكر آخر أن "الانفجار كان قويا جدا".
 
وإذا ما تأكد أن الهجوم كان هدفه الاغتيال، فستكون هذه المحاولة الرابعة التي يتعرض لها غيدي بعد تلك التي نفذت بتفجير لغم لدى مرور موكبه يوم 17 مايو/ أيار في مقديشو إثر محاولتين أخريين نفذتا بواسطة عبوتين ناسفتين في مايو/ أيار ونوفمبر/ تشرين الثاني 2006.
 
يذكر أنه خلال الأسابيع الماضية تعرض ممثلون عن الحكومة الانتقالية وجنود قوة حفظ السلام الأفريقية بالصومال والجيش الإثيوبي لعدد من الهجمات لا سيما في العاصمة مقديشو.

المصدر : وكالات