فتح الإسلام قالت إن اليونيفيل استهدفت مواقعها من عمق البحر(الفرنسية)

اتهم تنظيم فتح الإسلام قوات الأمم المتحدة العاملة جنوب لبنان "يونيفيل" بالمشاركة في عمليات الجيش اللبناني ضد مسلحيه في مخيم نهر البارد، بالتزامن مع إحكام الحصار على مقاتلي التنظيم بالمخيم.

وذكر المتحدث الإعلامي لفتح الاسلام أبو سليم طه في اتصال مع الجزيرة أن مسلحي التنظيم سيكونون في حل من تعهد سابق بعد استهداف اليونيفيل "إذا واصلت قصف المخيم".

وقال إن عددا من القذائف انطلقت نحو البارد من "عمق البحر" وإن وحدة الرصد بفتح الإسلام تراقب الشواطئ "حيث لا يوجد سوى القوات الدولية وقوات لبنان لا تملك هذه الإمكانات لقصف مواقعنا".

وتزامنت هذه التصريحات مع إحكام الجيش اللبناني حصاره على مسلحي فتح الإسلام داخل دائرة قطرها كيلومتر مربع واحد في نهر البارد، وذلك بعد توغل قوات من الجيش بضع مئات من الأمتار وسيطرتها على أربعة مبان وسط المخيم يعتقد أن المسلحين كانوا يتحصنون فيها.

الدخان يتصاعد من مبان قصفها الجيش داخل نهر البارد (الفرنسية)
وأوضح المراسل أن حدة القصف والاشتباكات هدأت مع حلول مساء السبت، مشيرا إلى أن مسلحي فتح الإسلام حاولوا الفرار إلى جنوب المخيم إلا أنهم منعوا من قبل مقاتلين من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) فتم حصارهم.
 
وقال مصدر أمني رفيع -حسب مراسل الجزيرة- إن المباني التي سيطر عليها الجيش على تخوم المخيم القديم تبعد 500 متر عن موقع التعاونية وفيها مجمع ناجي العلي، حيث يعتقد أنها تؤوي عناصر فتح الإسلام وربما يكون بينهم زعيم التنظيم شاكر العبسي.
 
وقد قصفت مروحية للجيش اللبناني ما قال إنها مواقع لمسلحي فتح الإسلام داخل المخيم. في حين أطلقت المدفعية وابلا من القذائف التي سوت بالأرض أعلى مبنيين في المخيم، وحولت مباني أخرى إلى أطلال يتصاعد منها الدخان.
 
خسائر الجانبين
وعلى صعيد الخسائر البشرية، نقل مراسل الجزيرة عن مصادر عسكرية قولها إن الجيش تكبد سبعة قتلى في الاشتباكات اليومين الماضيين ما يرفع قتلى الجيش اللبناني إلى 41 خلال أسبوعين.
 
وبخصوص الوقت الذي ستستغرقه العمليات العسكرية، قال المصدر إن الجيش يأمل القضاء سريعا على جماعة فتح الإسلام، متعهدا بعدم إلحاق ضرر بالمدنيين والمساعدة لاحقا في إعادة إعمار المخيم.
 
وكان مسؤول بحركة فتح داخل المخيم أعلن أمس عن مقتل ثمانية من عناصر فتح الإسلام الجمعة في الاشتباكات، مشيرا إلى عدم وجود إصابات بين المدنيين الذين قال إنهم تجمعوا في الجهة الجنوبية "التي لا تتعرض للقصف".
 
من جهته ذكر مراسل الجزيرة -نقلا عن متحدث باسم فتح الإسلام- أن الاشتباكات الأخيرة أدت إلى مقتل أحد عناصره وجرح سبعة آخرين.
 
هدنة إنسانية
 معظم أهالي نهر البارد نزحوا إلى مخيم البداوي (الفرنسية-أرشيف)
وفي اتصال مع الجزيرة قال عضو رابطة علماء فلسطين الشيخ محمد الحاج إن الاتصالات جارية بين فتح الإسلام والجيش اللبناني، للتوصل إلى هدنة قصيرة لإخلاء الجرحى والتمكن من تزويد المدنيين بالمؤونة.
 
من جانبه قال رئيس المفوضية الدولية للصليب الأحمر في لبنان جوردي رايك للجزيرة إن قوافل الإغاثة لم تتمكن من تأمين وصول المؤن للمخيم نتيجة تجدد الاشتباكات منذ أمس، مؤكدا أن الأمور تزداد صعوبة للمدنيين خاصة أن المؤن التي أدخلت سابقا تكفي لأيام فقط.
 
في السياق أكدت الناطقة باسم وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) هدى سمرا للجزيرة أن الأوضاع الإنسانية أصبحت متأزمة داخل المخيم، مشيرة إلى أن الأونروا لم تستطع إدخال مساعدات غذائية إلى المخيم في اليومين الأخيرين.
 
وتشير الأونروا إلى أنه لا يزال يقيم في المخيم نحو 5000 مدني من أصل 31 ألفا نزح عدد كبير منهم لمخيم البداوي.

المصدر : الجزيرة + وكالات