الآلاف فروا من نهر البارد بعد اندلاع المعارك بين الجيش وفتح الإسلام (رويترز-أرشيف)

ذكر مصدر طبي أن ثلاثة على الأقل من اللاجئين الفلسطينيين قتلوا وجرح عشرات آخرون في مخيم البداوي بنيران الجيش اللبناني خلال محاولتهم التوجه إلى مخيم نهر البارد.

وقال الطبيب للجزيرة إن الضحايا من سكان نهر البارد الذين يعيشون أوضاعا متردية ويريدون العودة إلى مخيمهم. كما أكد شاهد عيان للجزيرة كان من المشاركين في تظاهرة اللاجئين أن القوات اللبنانية أطلقت النار دون تمييز على الجميع.

وأفادت أنباء بأن آلاف المتظاهرين الفارين من نهر البارد ساروا في شوارع مخيم البداوي بعد صلاة الجمعة، وبعد أكثر من ساعتين توجه عدد من المتظاهرين إلى خارج المخيم، وهم يهتفون بأنهم يريدون العودة إلى نهر البارد، وبعد ذلك سمع إطلاق نار.

حواجز الجيش اللبناني تطوق نهر البارد(الفرنسية-أرشيف)
محاولات العودة
وذكر مصدر عسكري لبناني لوكالة الصحافة الفرنسية أن الجيش أطلق النار في الهواء لتفريق المتظاهرين ومنعهم من التوجه إلى نهر البارد حيث تتجدد من حين لآخر المعارك مع مسلحي جماعة فتح الإسلام.

وقالت الوكالة نقلا عن شاهد عيان إن مدنيين لبنانيين تدخلوا في المواجهة وتشاجروا مع المتظاهرين الفلسطينيين.

وأكد شهود عيان أن الجنود أطلقوا النار أولا في الهواء بينما كان يحاول مئات اللاجئين ومنهم النساء والأطفال الدخول عنوة عبر حاجز للجيش والوصول إلى مخيم نهر البارد، وعندما لم تنصع الحشود للأوامر قام الجنود بإطلاق النار نحو المتظاهرين.

كما شهدت بقية المخيمات الفلسطينية في لبنان اعتصامات واحتجاجات قام بها الذين فروا من نهر البارد في شمال لبنان مطالبين بالعودة إلى مخيمهم المنكوب. وتعاني المخيمات منذ تفجر أزمة نهر البارد أوضاعا صعبة بسبب عدم قدرتها على استيعاب اللاجئين النازحين إليها.

وتزامن تدهور الوضع الإنساني للاجئين مع عدم ظهور بوارد لحل الأزمة المستمرة منذ مايو/آيار الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات