برنامج الحكومة الجزائرية بين الوعود والتنفيذ
آخر تحديث: 2007/6/29 الساعة 18:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/29 الساعة 18:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/14 هـ

برنامج الحكومة الجزائرية بين الوعود والتنفيذ

المجلس الشعبي الوطني يصادق على برنامج الحكومة بأغلبية كبيرة (الجزيرة نت)

تسعديت بداد-الجزائر

 

أعربت الأغلبية النيابية في الجزائر عن ارتياحها لبرنامج الحكومة الجديدة برئاسة عبد العزيز بلخادم والذي حاز على موافقة البرلمان بواقع 315 صوتا.

 

لكن ذلك لم يمنع من تعرض البرنامج لانتقادات حادة جراء ما وصفه المعارضون باكتفاء الحكومة بتقديم الأرقام دون تحسين أوضاع المواطنين.

 

وحدد بلخادم في ردوده على النواب قبل إقرار البرنامج أمس منطلقاته التي قال إنها تأتي استمرارا لتطبيق برنامج الرئيس عبد العزيز بوتفليقة والذي يستهدف تعزيز التنمية المستدامة للمجتمع باتجاه تحسين المستوى المعيشي للمواطنين.

 

عبد العزيز بلخادم (الجزيرة-أرشيف)

وعلى الصعيد السياسي الأمني يعد البرنامج باستمرار سياسة المصالحة

الوطنية، إضافة لتوفير مصادر للطاقة البديلة وعدم الاعتماد على النفط والغاز فقط.

 

واستعرض بلخادم خطة للإصلاح المالي والمصرفي من أهم أهدافها الحيلولة دون تكرار فضيحة مصرف الخليفة التي أضاعت على الجزائر وفق مراقبين نحو ملياري دولار.
 
ثلاث ورشات

وقال رئيس الكتلة النيابية لجبهة التحرير الوطني العياشي دعدوعة إن الحديث عن برنامج الحكومة الحالي هو حديث عن إصلاح العدالة والمنظومة التربوية وهياكل الدولة، وهي المسارات الثلاثة التي أطلقها الرئيس بوتفليقة في بداية فترته الثانية.

 

ونوه دعدوعة إلى أن رؤساء الكتل البرلمانية اتفقوا على خيار المصالحة الوطنية والتركيز على إصلاح مرافق الدولة التي أصابها الانهيار أو الضمور جراء ما سماها العشرية السوداء، في إشارة إلى سنوات العنف بالجزائر.

 

وأعرب عن اعتقاده بأن الدولة ملزمة بمراجعة الكثير من القوانين المسيرة للمجتمع والتي سنت في ظروف استثنائية منها قانون الانتخابات وقانون الأحزاب والجمعيات.

 



مقترحات ووعود

لكن المكلف بالإعلام بحزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية محسن بلعباس اعتبر برنامج الحكومة مجرد مجموعة مقترحات ذات طابع عام غير تفصيلي تتطلب وقتا طويلا للتنفيذ.

 

وشدد على أن برنامج الحكومة يطرح أفكارا جيدة على صعيد تسيير شؤون البلاد، لكن النجاح في التسيير يعتبر معيارا ومقياسا لمدى نجاعة برنامج أي حكومة بدلا من الاكتفاء بتقديم أرقام فاقدة للدلالة، على حد قوله.

 

وأضاف بلعباس أنه ليس بمقدور الحكومة أن تطبق برنامجا ناجحا في ظل بطالة تبلغ نسبتها نحو 15% إضافة إلى كساد يؤدي إلى نمو لا يتجاوز 5%.

 

تكرار البرنامج

من جهته أوضح مدير تحرير جريدة الوطن فيصل ميطاوي أن الحكومة كررت البرنامج الذي طرحته من قبل، ويبقى الجديد هو تدعيم البرنامج بمبالغ مالية إضافية.

 

وذكر ميطاوي أن هناك تجاوزا دستوريا إذ كان على الحكومة أن تستعرض ما انتهى إليه برنامجها السابق قبل الشروع في عرض برنامجها الجديد.

المصدر : الجزيرة