مقتل جندي أميركي بالأنبار واحتواء أزمة وزير الثقافة
آخر تحديث: 2007/6/27 الساعة 10:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/27 الساعة 10:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/11 هـ

مقتل جندي أميركي بالأنبار واحتواء أزمة وزير الثقافة

عدد القتلى في صفوف الجيش الأميركي يقترب من 80 منذ مطلع الشهر الجاري (رويترز)

أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده في محافظة الأنبار غربي بغداد، فيما شهد ملف وزير الثقافة العراقي نوعا من الانفراج بعد قرار رئاسة الوزراء وقف الإجراءات في حقه على خلفية تهم تتعلق بالضلوع في أعمال إرهابية.

وقال الجيش الأميركي اليوم في بيان له إن أحد عناصر مشاة البحرية (المارينز) قتل أمس الثلاثاء في عملية عسكرية بمحافظة الأنبار، ليرتفع إلى 76 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ مطلع هذا الشهر.

وكان جندي أميركي قد لقي حتفه أمس في اشتباكات مع جيش المهدي بالديوانية جنوبي العراق. وقال شهود عيان إن القتال أسفر عن مصرع ثلاثة مدنيين بينهم امرأتان وإصابة ثمانية آخرين بجروح.

وفي تطورات أخرى قالت الشرطة العراقية إنها عثرت أمس على 21 جثة في بغداد.

من جهة أخرى تبنى تنظيم القاعدة في العراق الهجوم الانتحاري الذي وقع صباح الثلاثاء في بهو فندق المنصور ميليا وسط بغداد.

وجاء في بيان منسوب إلى ما يسمى دولة العراق الإسلامية أن الهجوم الذي نفذه انتحاري بتفجير حزامه الناسف يأتي ردا على اغتصاب امرأة سنية على يد رجال من شرطة الأنبار.

وقتل في الهجوم 12 شخصا بينهم ستة من زعماء العشائر السنية الذين كانوا يعقدون اجتماعا لتنسيق جهود مواجهة تنظيم القاعدة في الأنبار.

كمال أسعد الهاشمي يقول إن الاتهامات الموجهة له باطلة (الفرنسية)

قضية الوزير
على الصعيد السياسي أمر رئيس الوزراء نوري المالكي بوقف كل الإجراءات بحق وزير الثقافة كمال أسعد الهاشمي الذي يتهم بالضلوع في أعمال إرهابية.

وقالت جبهة التوافق العراقية في بيان إن المالكي أمر أيضا بإطلاق سراح جميع حراس الوزير، وتشكيل لجنة محايدة لإعادة النظر في ملابسات الاتهامات الموجهة له.

وكانت الحكومة قد أصدرت في وقت سابق مذكرة باعتقال كمال الهاشمي بتهمة الضلوع في أعمال إرهابية من بينها محاولة اغتيال النائب مثال الألوسي في فبراير/شباط 2005.

وعبر الوزير للجزيرة عن دهشته مما حدث، واصفا الاتهامات بأنها باطلة. وقال إن مذكرة اعتقاله تأتي في إطار عمل الحكومة على تصفية رجال جبهة التوافق وطردهم من العراق.

ويعتبر كمال أسعد الهاشمي أحد قادة الحزب الإسلامي الذي يشكل أحد مكونات جبهة التوافق التي تشغل 44 مقعدا في مجلس النواب.

محمود أحمدي نجاد (يمين) أعرب للطالباني عن استعداد إيران لمساعدة العراق (الفرنسية)
الطالباني بإيران
في غضون ذلك يزور الرئيس العراقي جلال الطالباني إيران التي دعته لممارسة صلاحياته من أجل إطلاق سراح الدبلوماسيين الإيرانيين المعتقلين لدى القوات الأميركية في العراق.

وقد عقد الرئيس الطالباني عدة لقاءات مع المسؤولين الإيرانيين لبحث الاتصالات بين إيران وواشنطن بخصوص المشاكل الأمنية في العراق.

وقد عبرت إيران على لسان رئيسها محمود أحمدي نجاد عن استعدادها لمساعدة الشعب والحكومة العراقيين لإحراز تقدم نحو شروط حياة أفضل.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: