حماس أكدت أن قمة شرم الشيخ لم تأت بجديد (الأوروبية)

انتقدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) القمة الرباعية التي جرت في شرم الشيخ أمس مؤكدة أنها لم تقدم جديدا، وفي الوقت ذاته أعلنت ترحيبها بالدعوة المصرية لحوار فلسطيني داخلي.

وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إن القمة التي جمعت رئيس السلطة محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت والملك الأردني عبد الله الثاني والرئيس المصري حسني مبارك، "لم تقدم جديدا، سوى بعض الوعود فارغة المضمون"، وإن المستفيد الوحيد منها هو أولمرت.

كما انتقد أبو زهري كلمة عباس التي ألقاها بالقمة، واتهمه بأنه تخلى فيها عن المقاومة بما سماه نبذ العنف والإرهاب، وقال "عباس لا يعبر إلا عن شخصه، لأن الشعب الفلسطيني مع المقاومة".

عباس وأولمرت
وكان عباس قد دعا في كلمته إيهود أولمرت لبدء مفاوضات سياسية جادة، وفق إطار زمني متفق عليه بهدف إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس.

وشدد على أن الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة يشكلان وحدة جغرافية واحدة لا يمكن تجزئتها، وأن الشعب الفلسطيني سيبقى موحدا، وطالب إسرائيل بوقف كل النشاطات الاستيطانية، ووقف بناء الجدار العازل والإفراج عن المعتقلين وإزالة الحواجز وتحويل الأموال المجمدة.

محمود عباس دعا إيهود أولمرت للتفاوض وتجاهل بكلمته الدعوة للحوار الفلسطيني الداخلي (رويترز)
وأما رئيس الوزراء الإسرائيلي فقد رأى في تطورات الأوضاع الحالية فرصة جديدة لتحقيق تقدم بعملية السلام، مبديا استعداده للتعاون مع عباس وحكومة الطوارئ التي عينها بدلا من حكومة حماس.

وقال أولمرت إن التصدي لحماس "ومعاقبتها" لا يعنيان معاقبة الفلسطينيين في قطاع غزة، ووعد بأن يعرض على حكومته اقتراحا بالإفراج عن 250 أسيرا فلسطينيا من أعضاء حركة التحرير الوطني (فتح) "الذين لم تتلطخ أيديهم بالدم"، لكنه أشار إلى أن هؤلاء يجب أن يتعهدوا بنبذ ما سماه الإرهاب.

الحوار الفلسطيني
ومن جهة أخرى رحبت حماس بإجراء حوار وطني فلسطيني، وعبر أبو زهري عن أمله بأن تجد الدعوة المصرية لإجراء الحوار قبولا لدى عباس "وإلا فإن رفض الدعوة يعني أنه معني باستمرار الأزمة".

وكان مبارك قد شدد خلال كلمته على ضرورة إنهاء الخلافات وتوحيد الصف الفلسطيني من خلال العودة للحوار والخلوص إلى موقف مشترك يتحدث باسم شعبهم وقضيتهم، وهي ضرورة لا تحتمل التأجيل".

وأكد أن المشاورات الثنائية التي سبقت القمة أفضت لاتفاق على مساندة السلطة الفلسطينية برئاسة عباس والتأكيد على وحدة الأراضي الفلسطينية في الضفة والقطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات